اقتصاد

"منتدى الاستثمار".. خدعة الإيرانيين للهروب من العقوبات عبر سويسرا

الخميس 2018.6.7 05:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 449قراءة
  • 0 تعليق
جواز السفر السويسري حيلة الإيرانيين للهروب من العقوبات

جواز السفر السويسري حيلة الإيرانيين للهروب من العقوبات

كشفت صحيفة "لوموند" الفرنسية عن التجارة السرية لبائعي الجنسية السويسرية، والحيل التي يتبعها الإيرانيون، للحصول على جوازات السفر السويسرية لمواصلة أعمالهم بعيداً عن الأنظار وتسهيل تنقلهم بين دول الاتحاد الأوروبي باعتبارهم مواطنين سويسريين.

وتحت عنوان "في جنيف.. بائعو جوازات السفر يريدون مواصلة أعمالهم بعيداً عن الأنظار"، أشارت الصحيفة إلى أن الإيرانيين، وغيرهم من الروس، وجدوا ثغرة للحصول على الجنسية السويسرية، وهي "منتدى المواطنة من خلال الاستثمار".

ولفتت الصحيفة إلى أن تلك الجريمة مشترك فيها مسؤولون في سويسرا ومحامون، ورجال أعمال، خلال الاجتماع السنوي الكبير لباعة الجوازات "بالذهب"، بحسب ما وصفت الصحيفة، والذي عقد يوم الثلاثاء 5 يونيو/حزيران في فندق كيمبينسكي في جنيف.


ووفقاً لمعلومات "لوموند" فإن "منتدى المواطنة من خلال الاستثمار" هو مؤتمر سنوي في سويسرا، على مدار 3 أيام يجري بعيداً عن أضواء وسائل الإعلام، ويتم جمع الأثرياء حول العالم، من مواطني البلدان يجدون صعوبة في الانتشار بسهولة على هذا الكوكب.

 أكدت الصحيفة أنه بالتقصي اتضح أن آلاف الإيرانيين لجأوا لتلك الحيلة واشتروا الجنسية السويسرية، كما اشترى بعضهم جنسية جزر "سانت كيتس ونيفيس" في الكاريبي، للهروب من العقوبات الدولية المفروضة على إيران بسبب البرنامج النووي الإيراني.

والعقوبات المفروضة على إيران، هي عقوبات من قبل عدد من الهيئات الدولية لمنع بعض الصادرات العسكرية والنووية إلى إيران، والاستثمارات في مجال النفط والپتروكيماويات، وصادرات منتجات النفط المكرر، والتجارة مع قوات الحرس الإيراني، وصفقات الصرافة والتأمين، وتشمل البنك المركزي الإيراني، والشحن.


ويضخ هؤلاء المستثمرون خلال المنتدى مبالغ ضخمة ما بين مئات الآلاف إلى مليوني يورو، في شكل تبرعات واستثمارات عقارية، مقابل ذلك يقوم القائمون على المنتدى بتسهيل عملية حصولهم على جواز السفر السويسري، أو دول الكاريبي، أو قبرص أو مالطة، ما يسمح لهم بحرية السفر داخل دول الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت الصحيفة أن "اللاعبين الرئيسيين في هذا العمل الخفي سيجدون عدة صعوبات بعد الكشف عن تلك التجارة السرية في الصحافة"، مشيرة إلى أن صحفيي "لوموند" عندما حاولوا دخول المؤتمر أبلغهم الأمن بأن وجود الصحفيين غير مرغوب فيه ومنعوهم من الدخول إلا أنهم استطاعوا الدخول بطرق أخرى.


وكانت صحيفة "لوتون" السويسرية، قد حذرت في وقت سابق من أن تجارة جوازات السفر تمر عبر سويسرا في إشارة إلى ذلك المؤتمر.

تعليقات