اقتصاد

"الإمارات للمستثمرين بالخارج" يستكشف فرص الاستثمار في قيرغيزستان

الأحد 2018.10.14 03:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 158قراءة
  • 0 تعليق
أمين مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج يلتقي سفير جمهورية قيرغيزستان

أمين مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج يلتقي سفير جمهورية قيرغيزستان

بحث جمال سيف الجروان، الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، مع شينغيز إيشيمبيكوف سفير جمهورية قيرغيزستان لدى الإمارات مجالات الاستثمار في قيرغيزستان و سبل استكشاف فرصه خلال المرحلة القادمة. 

وناقش الجانبان خلال اللقاء مراجعة خطط العمل المشتركة التي تم اطلاقها في شهر مايو الماضي، وصولا إلى إمكانية تنظيم زيارة عمل لوفد من مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج للتعرف على مميزات دولة قيرغيزستان واستكشاف فرص الاستثمار فيها.

وقال الجروان إن المجلس الذي يشكل مظلة تواصل وتعزيز للشركات الكبرى الأعضاء فيه يعمل بشكل مؤسسي متصل على استكشاف وتقييم الفرص الاستثمارية التي تتطلع إليها الشركات الإماراتية من القطاعين.

وأكد الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج أن دول وسط آسيا تجمعها عادات وتقاليد واحدة، ويعتبر المجلس منطقة وسط آسيا سوقا واعدة.

كان المنتدى الاقتصادي الإماراتي - القيرغيزي قد عقد ورش عمل مشتركة بهذا الصدد خلال اجتماعه الأخير في بشكيك -عاصمة قيرغيزستان، فيما جرت لقاءات لممثلي موانئ دبي العالمية مع وزارة الاقتصاد بجمهورية قيرغيزستان تركزت على تطوير المنطقة الاقتصادية الحرة بمحافظة نارين التي تقع على الحدود القيرغيزية وتفتح الطريق إلى أسواق الاتحاد الاقتصادي الأور- الآسيوي.

من جانبه أكد السفير القيرغيزي أن بلاده ترتبط مع دولة الامارات العربية المتحدة بسلسلة من الاتفاقيات لحماية الاستثمار واتفاقيات تجنب الازدواج الضريبي والتعاون الاقتصادي، مشيرا إلى الزيارة التي قام بها للإمارات في وقت سابق من العام الحالي سابار ايساكوف رئيس وزراء جمهورية قيرغيزستان.

تجدر الإشارة إلى أن جمهورية قرغيزستان الواقعة على امتداد الحدود الشرقية لمنطقة آسيا الوسطى تتميز بوجود الذهب بكميات اقتصادية بها إلى جانب "الإثمد " حجر الكحل والفحم و الزئبق و اليورانيوم والزنك .. وتتمثل معظم تجارتها الخارجية في المشغولات الذهبية والأحجار الكريمة التي يذهب معظمها إلى الإمارات العربية المتحدة وسويسرا وكازاخستان و روسيا، و تتمتع بجاذبية السياحة ومجالات التعدين وقطاع الزراعة و صناعات الأغذية والبنية التحتية.


تعليقات