سياسة

انتخابات إيران.. 180 ملفا من المخالفات

الثلاثاء 2017.7.18 07:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 392قراءة
  • 0 تعليق
التزوير كان السمة الأبرز في الانتخابات الإيرانية

التزوير كان السمة الأبرز في الانتخابات الإيرانية

أعلن مدعي إيران، الثلاثاء، تشكيل 180 ملفاً بشأن المخالفات في الانتخابات الرئاسية التي جرت قبل عدة أشهر وفاز بها الرئيس الحالي حسن روحاني.  

وأعلن عباس جعفري دولت آبادي، خلال الاجتماع الثاني لمجلس مساعدي المدعي العام، أن هناك 180 ملفاً مفتوحاً من قبل لجنة الإشراف على الانتخابات أو الشكاوى الواردة من قبل اللجان الانتخابية.

 وقال إن "نص الشكاوى وردت من الأجهزة الحكومية ونصفها الآخر من قبل اللجان، وفي هذا المجال، تم استدعاء 7 محافظين وبعد إدلائهم بدفوعهم تم إصدار قرار تحقيق بحق اثنين منهم، كما تم استدعاء 6 قائم مقامين، وقد صدرت بحق واحد منهم لائحة اتهام"، بحسب وكالة انباء فارس الإيرانية. 

وتابع أن العدد الكبير للملفات بشأن المخالفات الانتخابية في طهران، أدى إلى إطالة فترة البت فيها، زاعماً  أنهم " يسعون بأسرع ما يمكن لإيصال جميع الملفات الانتخابية بدائرة الادعاء بطهران إلى القرار النهائي".


وكانت المعارضة الإيرانية وصفت الانتخابات الرئاسية بالفاسدة والمزورة، كما نشرت حملة المرشح الرئاسي الخاسر إبراهيم رئيسي، المنافس الأبرز لحسن روحاني، بيانات متتالية عبر وسائل الإعلام تحدثت فيها عن وقوع مخالفات وتزوير في صناديق الاقتراع، مشيرة إلى أن اللجنة المشرفة على الانتخابات لم ترسل أوراق اقتراع كافية لبعض المراكز في المحافظات. 

كما شهدت الانتخابات إدانات وانتقادات دولية إذ وصفها نحو 156 عضواً في البرلمان الأوروبي بأنها "مزيفة وليست حرة ونزيهة". 

وقال النواب الأوروبيون، في بيان لهم عشية الانتخابات، "الانتخابات في إيران ليست حرة ونزيهة، المعارضة ليس لها الحق في المشاركة. جميع المرشحين يجب عليهم أن يبرزوا اعتقادهم القلبي بمبدأ ولاية الفقيه". 

وأضاف البيان أن "هناك مؤسسة غير منتخبة باسم مجلس صيانة الدستور يتم تعيين أعضائه من قبل خامنئي، ترفض أهلية معظم المرشحين". 


تعليقات