سياسة

ما هي علاقة هتلر بتغيير فارس اسمها إلى إيران؟

الخميس 2018.5.10 12:56 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 633قراءة
  • 0 تعليق
هتلر والسفير الإيراني في المانيا

هتلر والسفير الإيراني في المانيا

بالتزامن مع عيد الانتصار على النازية، 7 مايو/أيار، أثارت تفسيرات بشأن أسباب تغيير اسم فارس إلى إيران جدلاً واسعاً، بعد أن أرجع مؤرخون، مصطلح إيران إلى مملكة الآريين، لافتين إلى أن سبب التسمية جاء توافقا مع تصاعد النزعة القومية الآرية، التي تبناها الفكر النازي، وأن سبب التسمية بإيعاز من أدولف هتلر، فيما رأى آخرون أن الآرية جزء من الهوية الفارسية.

لغز كشفه، المؤرخ أردافان أمير أصلاني، الكاتب الفرنسي، من أصل إيراني لمجلة "لوبوان" الفرنسية، موضحاً أنه "في عام 1935، أعاد شاه إيران رضا بهلوي تسمية بلاده من فارس إلى إيران، كما طالب الدول الغربية باستخدام المصطلح الجديد، الذي يعود أصله إلى مملكة الآريين".


وأوضح أصلاني، الذي يعمل أيضاً محاميا دوليا، أن بلاد فارس في عصر السيستانيين، كانت تسمى إيران، نسبة إلى مملكة الآريين، باللغة الفارسية، وحتى بعد صعود الملالي للحكم 1979، أصبح اسمها جمهورية إيران، ولم تعد لبلاد فارس مرة أخرى.

وأشار أصلاني إلى أنه وفقاً لكتاب "الإمبراطورية والملوك الخمسة"، للأكاديمي الفرنسي المتخصص في علم الاجتماع برنارد هنري ليفي، فإنه كان هناك تقارب دبلوماسي بين بلاد فارس وألمانيا في عهد الزعيم النازي أدولف هتلر، وحتى أكثر من ذلك،


وأضاف ليفي في كتابه أن "بسبب ذلك التقارب الأيديولوجي، قرر الشاه رضا بهلوي تسمية بلاده من فارس إلى إيران بتوجيهات من هتلر وألمانيا النازية بدوافع عرقية"، موضحاً أن "ألمانيا عمدت إلى تكوين تحالف يضم إيران كقوة تنتمي لـ"الجنس الآري" الذي يعود أصوله للإيرانيين والألمان والأكراد.

وعاد أصلاني قائلاً إن "الأريان بالنسبة إلى الإيرانيين ليست جنسا أعلى، إنما فقط أصولهم الإيرانية، وتعنى بالأفغانية (النبلاء"، والهندو إيرانية أسلاف فارس، والسنسكريتيه في الهند بنفس المعنى".


من جانبه، أشار أصلاني إلى أن الإيرانيين لم ينسوا أبداً أصولهم الآرية، التي تتسع عن حدود بلاد فارس إلى البلاد المجاورة، موضحاً أن ما فعله شاه إيران فقط هو تأصيل للاسم من ناحية، ومن جهة أخرى ليبرز للعالم أن بلاده أكثر حداثة من المفهوم الفارسي السطحي.

وحول علاقة النازية بتغيير الاسم أوضح أصلاني أن "التقارب مع برلين بدأ قبل قدوم هتلر، في نهاية أول حرب العالم، إلا أنه جاء بشكل رسمي بعد تقارب دبلوماسي مع "ألمانيا النازية".

تعليقات