سياسة

فساد إيران.. نجاد متهم بإهدار ملياري دولار

الأحد 2017.7.30 11:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1104قراءة
  • 0 تعليق
أحمدي نجاد ومساعده حميد بقائي- أرشيفية

أحمدي نجاد ومساعده حميد بقائي- أرشيفية

قال مدعي ديوان المحاسبات في إيران، فياض شجاعي، الأحد، إن رئيس إيران السابق محمود أحمدي نجاد يواجه اتهامات بإساءة استخدام أموال حكومية تقدر بمليارات الدولارات حين كان في منصبه.

وأضاف، في مقابلة مع صحيفة "اعتماد"، نشرت اليوم الأحد، أن في إحدى القضايا التي ترجع إلى ولاية أحمدي نجاد الثانية بين 2009 و2013 وصلت الأموال التي أسيء استخدامها إلى أكثر من ملياري دولار.

وقال إنه "تم إعلان التهم على البرلمان.. ويعمل ديوان المحاسبات تحت إشراف البرلمان الإيراني".

ولم يتضح بعد ما إذا كان أحمدي نجاد سيحاكم رسميا ويواجه أحكاما قضائية أم يتعين على البرلمان الإيراني الآن اتخاذ إجراء بناء على ما توصل إليه ديوان المحاسبات.

واكتسب أحمدي نجاد شعبية بين الفقراء والمنتمين للطبقة العاملة بوعده باقتسام ثروة البلاد معهم. وقال شجاعي إنه لا يعتقد أن من الممكن استعادة الأموال التي يتهم أحمدي نجاد بإساءة استخدامها.

ولم يحدد ما سيحدث إذا لم يتسن استعادة الأموال.


والخميس قبل الماضي، اتهم محمود أحمدي نجاد، رئيس إيران السابق والمحسوب على التيار المتشدد، السلطة القضائية الإيرانية، في رسالة نشرها على موقعه الرسمي، منتقدا فيها المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين محسني، وتصريحاته بخصوص حميد بقائي، مساعد أحمدي نجاد والمعتقل بتهمة الفساد.

واعتقلت السلطة القضائية حميد بقائي، مساعد الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد، يوم الأحد الماضي الموافق 16 يوليو/تموز، من أمام منزله؛ تطبيقا لحكم المدعي العام لمحاكم طهران بتهمة الاختلاس في عهد حكومة أحمدي نجاد.

ووفقا لما ذكره راديو "فردا" الإيراني، فقد وجّه المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين محسني، اتهامات لـ"بقائي"، وأشار، خلال تصريحاته بشكل غير صريح، إلى أن بقائي متهم باختلاس 2 مليون يورو، وذلك في حوار له، يوم الأحد الماضي الموافق 16 يوليو/تموز، في جمع من وكالات الأنباء الإيرانية.

وانتقد أحمدي نجاد تصريحات غلام حسين، واصفا الاتهامات التي وجهها لمساعده بأنها كاذبة وأن غلام حسين صرح بهذه الاتهامات الكاذبة دون وجود مستندات تؤكد ما يقول، مشيرا إلى أن غلام حسين ذكر هذه الاتهامات من أجل تخريب شخصية مساعده -على حد وصف أحمدي نجاد-، موضحا أن بعض مسؤولي السلطة القضائية الإيرانية ينشرون الاتهامات بحق أفراد معينين دون وجود مستندات تؤكد صحة اتهاماتهم.

وطالب أحمدي نجاد السلطة القضائية الإيرانية بأن تظهر ما يثبت أن مساعده سرق 2 مليون يورو كما تدّعي إذا كانت على حق.

واستكمل تصريحاته قائلا: إن ما تنشره السلطة القضائية من أكاذيب يعمل على تشويش أذهان العامة.

كما اعتقلت السلطات الإيرانية أيضاً، حسين فريدون، شقيق الرئيس الإيراني الحالي حسن روحاني المحسوب على التيار الإصلاحي، بتهمة الفساد.

تعليقات