رياضة

إيران تجبر تايلاندي على التنكر في زي النساء ثم تقبض عليه..

الخميس 2017.11.30 06:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 541قراءة
  • 0 تعليق
الفريق التايلندي في مباراة الكبادي

الفريق التايلندي في مباراة الكبادي

في مفارقة مثيرة للسخرية، أجبرت السلطات الإيرانية، مدرب المنتخب التايلاندي للكرة النسائية، المشارك في بطولة "الكبادي"، المقامة حاليا في مدينة “جرجان” شمال إيران، على التنكر في زي النساء وارتداء الحجاب، لعدم السماح للرجال بحضور المباريات النسائية، إلا أنه رغم كونه مدرب الفريق، "الكابتين ساميراش فونشو"، مُنع من دخول الملعب إلا بعد ارتداء الحجاب. 

وبعد دخول المدرب الملعب لمتابعة فريقه، مرتدياً زي نسائي ومنشفة على رأسه، ألقت السلطات الإيرانية القبض عليه بتهمة انتحال صفة امرأة، لحضور مباراة نسائية.


وأثارت تلك الواقعة انتقادات واسعة عبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين اتهموا السلطات الإيرانية بتشويه صورة الإسلام.

وكانت وسائل الإعلام الإيرانية، قد حددت هوية الرجل، بأنه مدرب الفريق التايلاندي وكان يتابع مباراة فريقه، في المقابل، أصدر اتحاد اللعبة الإيراني بياناً بعد الواقعة قال فيه إن "الحادث غير مبرر وأن المدرب التايلاندي قد انتهك قواعد البلد المضيف".

في المقابل، صرح المدرب التايلاندي لوسائل إعلام غربية، أنه تلقى أوامر من السلطات الإيرانية بارتداء الحجاب لتمكنه من حضور مبارة فريقه، وخلال حضوره المبارة فوجيء بالقبض عليه. 


ويتكون فريق الكبادي من "12 لاعباً (سبعة في الميدان وخمسة في الاحتياط) ومدة الشوط عشرون دقيقة، لكل فريق، وهي لعبة رياضة قتالية تشبه المصارعة يتبارى فيها فريقان يتناوبان على الدفاع والهجوم لتسجيل أكبر عدد من النقاط باللمس، وذلك بدخول أحد لاعبي الفريق المهاجم في ساحة الفريق المدافع محاولا لمس عناصره فيما يقوم الفريق المدافع بمنعه أو مسكه وعدم تمكينه من العودة إلى ساحة فريقه، وأثناء اللعب ينشد اللاعب المهاجم "كبادي ، كبادي".

ويشار إلى أنه حدثت واقعة مشابهة في إيران عام 2012، في مباراة كرة الطائرة .


تعليقات