اقتصاد

انطلاق أعمال الجمعية العمومية لـ"إيرينا" في أبوظبي السبت

الخميس 2018.1.11 08:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 607قراءة
  • 0 تعليق
الاجتماع هو الحدث الأبرز للتعاون الدولي في مجال الطاقة المتجددة

الاجتماع هو الحدث الأبرز للتعاون الدولي في مجال الطاقة المتجددة

تنطلق أعمال الجمعية العمومية الثامنة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "إيرينا"بمشاركة أكثر من 1100 ممثل حكومي من 150 بلداً، وذلك يومي 13 و14 يناير الجاري. 

ويرسي الاجتماع بوصفه الحدث الأبرز للتعاون الدولي في مجال الطاقة المتجددة، خططاً استراتيجية توجه عمل الوكالة خلال السنوات الأربع المقبلة، وذلك بما يضمن اضطلاعها بدور ريادي في دفع مسيرة التحول بقطاع الطاقة العالمي.

وقال عدنان أمين، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، إنه مع انخفاض تكاليف الطاقة المتجددة وتسارع وتيرة التقدم التكنولوجي وانتشار هذه الطاقة في جميع أنحاء العالم، نجد أنفسنا مقبلين على مرحلة جديدة في مسيرة التحول بقطاع الطاقة، إذ تغدو الطاقة المتجددة محركاً أساسياً للنمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل والتنمية الاجتماعية والاقتصادية، فضلاً عن دورها البارز في معالجة مشكلة تغير المناخ والحد من تلوث الهواء.

وأضاف أن الجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة تحدد توجه عمل الوكالة خلال السنوات المقبلة إضافة إلى رسم خريطة طريق لنظام الطاقة في المستقبل، الذي نسعى لأن يكون خالياً من الكربون وبعيداً عن المركزية وقائماً على التكنولوجيا الرقمية.

ومنذ عام 2013 تم استثمار أكثر من تريليون دولار أمريكي في مصادر الطاقة المتجددة عالمياً، واليوم بات يوفر هذا القطاع حوالي 10 ملايين فرصة عمل في جميع أنحاء العالم.

ومع سعي العديد من الدول والمدن والشركات إلى دفع عجلة التحول نحو نظام طاقة منخفض الكربون، تعمل الجمعية على تقييم التقدم المحرز في مساعي نشر مصادر الطاقة المتجددة وإزالة الكربون من نظام الكهرباء وقطاعات الاستخدام النهائي مثل التدفئة والتبريد والنقل.

من جانبها قالت كارولينا كوس، وزير الصناعة والطاقة والتعدين في الأورجواي رئيس الجمعية العمومية، إن الأورجواي تتشرف برئاسة الدورة الثامنة لاجتماع الجمعية العمومية للوكالة هذه المنظمة، التي لعبت دوراً محورياً في الترويج لتقنيات الطاقة المتجددة حول العالم، وتعد تجربة بلادها دليلاً ملموساً على إمكانية دمج مصادر الطاقة المتنوعة بنجاح ضمن مزيج الطاقة.

وأضافت "استطعنا حتى العام الماضي توليد 97% من الكهرباء التي نحتاجها من مصادر متجددة منها 35% من طاقة الرياح وما يزيد على 60% من مزيجنا الأساسي للطاقة الذي يرتكز تحديداً على استخدام الوقود الحيوي، وهذا هو العام الخامس الذي نستغني فيه عن استيراد الطاقة، فضلاً عن زيادة صادراتنا إلى البلدان المجاورة، ويكمن التحدي التالي في تطوير شبكة نقل الكهرباء، وأعتقد أن أورجواي مستعدة لتكون المنصة الإقليمية المقبلة لتطوير وتطبيق هذه التكنولوجيا".

وتتضمن قائمة أعمال الجمعية العمومية لهذا العام إصدار تقرير "الوكالة الدولية للطاقة المتجددة" حول تكاليف توليد الطاقة المتجددة، وهو يرصد مستوى انخفاض تكاليف الطاقة المتجددة ودخولها مرحلة القدرة التنافسية، استناداً إلى حالتها التجارية القوية إضافة إلى جلستي نقاش على مستوى الوزراء، لتحديد سبل تسريع وتيرة الاستثمار في الطاقة المتجددة وتسليط الضوء على الابتكارات الرائدة والروابط بين اعتماد الكهرباء في قطاع النقل والطاقة المتجددة.

وسيتم إطلاق "اللجنة العالمية المعنية بالجغرافيا السياسية لتحول قطاع الطاقة"، والتي ستدرس تأثير الانتشار المتنامي لمصادر الطاقة المتجددة على الديناميكيات الجيوسياسية إضافة إلى اجتماع لمدة يومين لمشرعي سياسات الطاقة المتجددة، فضلاً عن فعالية لمدة يوم واحد مع المجلس الوطني الاتحادي، لمناقشة دور مصادر الطاقة المتجددة في دعم تنفيذ أهداف التنمية المستدامة ومعالجة مشكلة تغير المناخ.

وسينعقد اجتماع وزاري رفيع المستوى لبحث سبل دعم الدول الجزرية النامية الصغيرة لتطوير وتمويل مشاريع الطاقة المتجددة إضافة إلى إجراء مناقشات حول مجموعة من الموضوعات بما في ذلك سياسة الطاقة المتجددة والطاقة الحرارية الأرضية وتوسيع نطاق انتشار الطاقة الشمسية الكهروضوئية واستخدام الطاقة الحيوية في عملية التنمية المستدامة والطاقة المتجددة في سياق التنمية المستدامة وتنفيذ المساهمات المحددة وطنياً في "اتفاق باريس" بشأن المناخ.

فيما سيعلن "صندوق أبوظبي للتنمية" بالتعاون مع "الوكالة الدولية للطاقة المتجددة" عن المشاريع التي سيتم تمويلها من قبل برنامج التمويل المشترك بين الوكالة والصندوق، فضلاً عن ذلك تنظم "الوكالة الدولية للطاقة المتجددة" معرضاً فنياً فريداً بعنوان "رؤى الاستدامة".

ويشارك الفنان الشهير بيل فونتانا في المعرض بأعمال فنية من الوسائط المتعددة تم تصميمها خصيصاً لهذا الحدث، وتدور حول موضوع الاستدامة إضافة إلى مشاركة الباحث في شؤون الاستدامة ويليام ماكدونو وقائد طيارة "سولار إمبلس" برتراند بيكارد، لاستعراض وجهات نظرهم حول بناء مستقبل مستدام.


تعليقات