سياسة

إسرائيل تعترف بشن هجمات بسوريا بعد إسقاط الطائرة الروسية

الإثنين 2018.10.29 09:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 357قراءة
  • 0 تعليق
طائرة روسية من طراز إيل 20- أرشيفية

طائرة روسية من طراز إيل 20- أرشيفية

قال مسؤول إسرائيلي رفيع، الإثنين، إن إسرائيل شنت هجمات في سوريا بعد إسقاط طائرة استطلاع روسية بطريق الخطأ الشهر الماضي. 

وأسقطت نيران مضادة للطائرات الطائرة الروسية في 17 من سبتمبر/أيلول، بعدما هاجمت طائرات إسرائيلية ما يشتبه بكونها شحنة أسلحة إيرانية إلى سوريا.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية، حينها، إن إحدى طائراتها العسكرية اختفت من على شاشات الرادار فوق سوريا في الوقت نفسه الذي كانت فيه قوات إسرائيلية وفرنسية تشن هجمات جوية على أهداف في سوريا.

 وسبب الحادث خلافاً دبلوماسياً بين إسرائيل وموسكو التي حمّلت إسرائيل المسؤولية عن الواقعة. 

وقال المسؤول الإسرائيلي - الذي طلب عدم الكشف عن اسمه - "إن قوات الدفاع الإسرائيلية نفذت هجمات في سوريا، بما في ذلك بعد إسقاط الطائرة الروسية. التنسيق العسكري مع الروس مستمر كما كان عليه في السابق".

كانت إسرائيل شنت غارات على أهداف في مدينة اللاذقية على الساحل السوري، ما أدى إلى إسقاط طائرة استطلاع روسية ومقتل 20 عسكرياً على متنها بعد أن أصابتها الدفاعات السورية "عن طريق الخطأ". 

وألقت كل من موسكو ودمشق باللوم على إسرائيل، وسارعت روسيا إلى تزويد سوريا بنظام الدفاع الجوي S-300 رداً على ذلك. 

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد أبلغ نائب رئيس الوزراء الروسي ماكسيم أكيموف، في شهر أكتوبر/ تشرين الأول بأن بلاده ستواصل ضرب "الأهداف المعادية" في سوريا رغم قرار موسكو تسليح دمشق بمنظومة تلك الصواريخ.

تعليقات