سياسة

إسرائيل تعلن حل الكنسيت وانتخابات مبكرة أبريل المقبل

الإثنين 2018.12.24 05:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 277قراءة
  • 0 تعليق
 رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

أعلنت حكومة الاحتلال الإسرائيلي، الإثنين، إجراء انتخابات مبكرة في أبريل/نيسان المقبل، وحل الكنيست، وذلك إثر نشوب خلافات بين الأحزاب المشكلة للحكومة.

قال متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على تويتر إن إسرائيل ستجري انتخابات عامة في أبريل/نيسان من العام المقبل. 

وأضاف المتحدث بعد اجتماع لأعضاء الائتلاف الحاكم: "قرر زعماء الائتلاف بالإجماع حل البرلمان وإجراء انتخابات جديدة مطلع أبريل".

وكانت تقديرات أشارت لاتجاه الأحزاب الإسرائيلية نحو الاتفاق على إجراء الانتخابات العامة المبكرة في شهر مارس/آذار المقبل أو موعد قريب منه. 

وفي حال الاتفاق على حل الحكومة، فإن الانتخابات ستجري بعد 90 يوما من حلها.

ولكن مصادر إسرائيلية رجحت أن يماطل نتنياهو في حل الحكومة لمدة 6 أسابيع على الأقل، حتى لو تم الاتفاق على إجراء الانتخابات في شهر مارس/آذار أو أبريل/نيسان المقبلين. 

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن هذه المصادر أن "نتنياهو يعتبر أن من الأهمية بمكان أن يعين المفتش العام للشرطة ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي قبل حل الحكومة والكنيست". 

وشكل القرار صدمة في الأوساط الإسرائيلية، فرغم توقع صدوره لكن لم يكن من المتوقع أن يصدر اليوم بشكل عاجل. 

وسارع أيمن عودة، رئيس القائمة العربية في الكنيست، إلى الترحيب بالقرار، وقال" كلما كان أبكر كان أفضل".  

وقال رؤساء الأحزاب المشكلة للحكومة في بيان "من منطلق التحلي بالمسؤولية قوميا وحفاظا على المال العام قرر رؤساء الائتلاف الحكومة بالإجماع حل الكنيست وتقديم موعد الانتخابات بعد أن أمضت الحكومة الراهنة أربع سنوات كاملة".  

وكانت الحكومة على وشك السقوط بعد الإعلان عن طرح مشروع قانون التجنيد للتصويت في الكنيست. 

وفيما لوح حزب" يهودوت هتوراه" بالانسحاب من الحكومة حال طرح مشروع القانون للتصويت، تعارض الأحزاب اليدينية مشروع القانون الذي يلزم المتدينين بالخدمة العسكرية. 

واستنادا إلى القانون الإسرائيلي فإن على جميع الإسرائيليين فوق سن 18 عاما الخدمة في جيش الاحتلال، لكن المتدينين اليهود يرفضون الخدمة العسكرية ويقولون إنهم يريدون التفرغ لدراسة التوراة والدين اليهودي.

وتوصف الحكومة الإسرائيلية الحالية بأنها عرجاء وغير مستقرة، إذ تعتمد على أصوات 61 عضوا في الكنيست الإسرائيلي المؤلف من 120 مقعدا. 

فبعد استقالة حزب "إسرائيل بيتنا" برئاسة وزير الجيش أفيجدور ليبرمان، باتت الحكومة تتشكل من 5 أحزاب وهي: "الليكود" برئاسة رئيس الوزراء ووزير الخارجية بنيامين نتنياهو، و"كلنا" برئاسة وزير المالية موشيه كاحلون، و"البيت اليهودي" برئاسة وزير التعليم نفتالي بنيت، فضلا عن حزبي" شاس" برئاسة وزير الداخلية أرييه درعي، و"يهودوت التوراه" برئاسة نائب وزير الصحة يعقوف ليتسمان.

تعليقات