مجتمع

جواهر القاسمي تكرم الفائزين بجائزة الشارقة للتميز للمجتمع المدني

الثلاثاء 2017.12.12 06:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 294قراءة
  • 0 تعليق
الفائزون في ختام المنتدى

الفائزون في ختام المنتدى

كرمت قرينة حاكم الشارقة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة سرطانات الأطفال، الفائزين بجائزة الشارقة للتميز لمنظمات المجتمع المدني في مجال الأمراض غير المعدية. 

جاء ذلك في كلمة ألقتها في الحفل الختامي للمنتدى العالمي لتحالف منظمات الأمراض غير المعدية الذي نظمته جمعية أصدقاء مرضى السرطان بالتعاون مع تحالف منظمات الأمراض غير المعدية تحت شعار "تسريع وتيرة مكافحة الأمراض غير المعدية.. لنحدث فرقاً في عام 2018" خلال الفترة من 9 إلى 11 ديسمبر الجاري.

وشارك في المنتدى أكثر من 350 خبيراً دولياً من مسؤولي تحالفات منظمات الأمراض غير المعدية والعاملين في قطاعات الرعاية الصحية والأطباء والمختصين من بينهم 80 متحدثا من 68 دولة.

وأكدت الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، أن الشارقة تضع مكافحة الأمراض غير المعدية على قائمة أولوياتها ولا تألو جهداً لتظل مدينة صحية يتكامل فيها الدور الحكومي مع جهود المؤسسات الخيرية والحراك المجتمعي للوصول إلى مجتمع صحي ينعم أفراده بكامل الرعاية على مستوى الخدمات الصحية والطبية.

وقالت: "تخطو الشارقة بتوجيهات ورؤى الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة خطوات واسعة للوصول إلى أهدافها على مستوى مناصرة المصابين بالأمراض غير المعدية وبناء قاعدة مجتمعية ذات وعي عالٍ بأهمية الالتزام بنمط حياة صحي".

وأوضحت الشيخة جواهر القاسمي أن "جائزة الشارقة للتميز لمنظمات المجتمع المدني في مجال الأمراض غير المعدية" رسالة تبعثها الإمارة لمختلف دول العالم تدعو فيها الحكومات وأصحاب القرار للانضمام إلى مسيرة مكافحة الأمراض غير المعدية وتسريع وتيرة العمل عليها بتشريعات وسياسات فاعلة على أرض الواقع.

وتتضمن الجائزة 4 فئات مختلفة هي الوعي والمساءلة والمناصرة وسهولة الوصول، وقيمت لجنة الخبراء المبادرات المقدمة وفقاً لأربعة معايير وهي التنسيق والنتائج والابتكار وقابلية تكرار تنفيذها وتقدم الجائزة للفائزين منحة مالية من تحالف الأمراض غير المعدية لتسهيل البناء على ما تم إنجازه إلى جانب لوحة شرف تقديراً لإنجازاتهم.

وضمت قائمة الفائزين كلا من تحالف منظمات الأمراض غير المعدية في تنزانيا الفائز عن فئة نشر الوعي من خلال إنشاء منتدى للصحافيين لزيادة التوعية حول الأمراض غير المعدية، فيما كرمت سموها تحالف الأمراض غير المعدية في شرق أفريقيا وذلك عن فئة المسؤولية من خلال قياس مدى التطور في الحد من انتشار الأمراض غير المعدية في شرق إفريقيا.

وشمل التكريم الائتلاف الصحي لأمريكا اللاتينية وذلك عن فئة الاستجابة الإقليمية السريعة لتعزيز السياسات الوطنية للحد من انتشار الأمراض غير المعدية في أمريكا اللاتينية كما كرمت سمو الشيخة جواهر القاسمي الائتلاف الصحي الكاريبي عن فئة سهولة الوصول من خلال بناء مجتمع مدني يتمتع بسهولة الوصول للخدمات المتعلقة بالسرطان خصوصا بين سكان المناطق الفقيرة.

بدوره قدم تحالف الأمراض غير المعدية درعاً للشيخة جواهر بنت محمد القاسمي على جهودها في مناصرة قضايا المصابين بالأمراض غير المعدية وحشد الطاقات الدولية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والوصول بالكثير من المجتمعات حول العالم إلى مستوى الحياة الصحية الخالية من الأمراض.

الشيخة جواهر القاسمي تتسلم درع المنتدى

وقالت سوسن جعفر، رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان خلال كلمتها في حفل ختام المنتدى: "نقف على آخر عتبات المنتدى العالمي الثاني لتحالف منظمات الأمراض غير المعدية، حيث نرى عوائق وتحديات لا نزال بحاجة إلى مواجهتها والتغلب عليها، ولكننا من جهة أخرى نرى جهوداً مقدرةً تمكنت بالفعل من أن تحرز تقدماً عظيماً وخطوات نشهد تقدمها وهي تبثّ الأمل المتجدد وتدفع بطاقاتنا وعزمنا على التغلب على الأمراض غير المعدية".

من جانبه قال سير جورج إلين المدير الفخري لمنظمة الصحة البلدات الأمريكية عضو في مجلس إدارة منظمات تحالف الأمراض غير المعدية في أمريكا: "اجتماعنا خلال الأيام الماضية كان له جملة من الأهداف المركزية التي نتجاوز فيها جهودنا العاملة خلال الأعوام الماضية على مناصرة الأمراض غير المعدية، حيث اجتمعنا لنسرع وتيرة العمل في مكافحة هذه الأمراض والاستفادة من الدراسات والرؤى البناءة التي خرج بها المتحدثون طوال الأيام الثلاثة الماضية للوصول إلى النتائج المرجوة التي نضعها".

وأشار إلى أن المنتدى أثار العديد من القضايا المهمة على مستوى مكافحة الأمراض والنهوض بواقع الفقراء الذين يعانون من هذه الأمراض، حيث قدم في واحدة من أطروحاته آليات الاستفادة من "البت كوينز" وهو ما يفتح أمامنا فرصة للاستفادة من الابتكارات العصرية وما وصلت له التكنولوجيا الحديثة.

بدوره أكد خوسيه كاسترو المدير التنفيذي للاتحاد الدولي لمكافحة مرض السل وأمراض الرئة ورئيس تحالف منظمات الأمراض غير المعدية، على أهمية تفعيل الشراكات والتعاونات على مستوى مكافحة الأمراض غير المعدية.


تعليقات