ثقافة

فتح باب الترشح لجائزة "الأمير خالد الفيصل للاعتدال" في نسختها الثانية

الأربعاء 2018.6.6 08:14 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 175قراءة
  • 0 تعليق
شعار جائزة الأمير خالد الفيصل للاعتدال

شعار جائزة الأمير خالد الفيصل للاعتدال

أعلن مركز الاعتدال، فتح باب الترشيح لجائزة "الأمير خالد الفيصل للاعتدال" في نسختها الثانية، وطالب المركز الجهات والمؤسسات ترشيح من تراه أهلاً للفوز بالجائزة، ممن عزز الاعتدال وتطبيقاته وساهم في نشره في المجتمع، وذلك في موعد أقصاه 13 يوليو/تموز المقبل.

وتعد جائزة "الأمير خالد الفيصل للاعتدال" رائدة على مستوى العالم في مجال خدمة الاعتدال وتكريم رواده، ومكافحة التطرف بكل أشكاله، وتأتي لتكون حافزاً مهماً للإبداع في مجال الاعتدال ومكافحة التطرف بكل أشكاله على المستوى المحلي والعربي والعالمي.

تبلغ القيمة الإجمالية للجائزة مليون ريال سعودي ونبعت الجائزة من فكر مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل، ورؤيته في بناء الإنسان والمكان، وتحقيق الإنجاز والتميز والإبداع فيهما، ونظريته التي عنوانها «لا للتطرف، لا للتكفير، لا للتغريب، نعم للاعتدال في الفكر ، والسياسة، والاقتصاد والثقافة، إنه الدين والحياة، إنه الإسلام والحضارة، إنه منهج الاعتدال السعودي».

وتهدف الجائزة لتكريم الجهات أو الشخصيات البارزة على المستوى المحلي أو الدولي، التي ساهمت في تعزيز ونشر ثقافة الاعتدال ومكافحة التطرف والإرهاب، من خلال الجهود والأعمال والأنشطة المتميزة علمياً أو فكرياً أو اجتماعياً أو سياسياً.


وتسعى الجائزة إلى دعم وإبراز الجهود والأنشطة والمبادرات الرائدة والمبدعة التي يقوم بها الأفراد أو الجماعات أو الهيئات والتي تهدف إلى تعزيز مفهوم الاعتدال والحصانة الفكرية وتنشر ممارسته في المجتمع.

كما تسعى لتكريم الشخصيات أو الجهات المتميزة، التي قامت بجهود ودور ريادي في تعزيز ونشر منهج الاعتدال والوسطية في العالم علمياً أو فكرياً أو اجتماعياً أو سياسياً،

وتهدف لإبراز الصورة الحقيقة والوجه الحضاري للمملكة العربية السعودية في مجال الاعتدال وتأكيد دورها في تأصيل وتعزيز قيم الاعتدال ومكافحة التطرف والإرهاب.

كما تسعى لتشجيع روح المبادرة المتميزة في مجال خدمة الاعتدال بكافة أشكاله، والتشجيع على بذل الجهود في مكافحة التطرف. 

تعليقات