اقتصاد

نظرة الملك عبدالعزيز الثاقبة صنعت إنجازات الطيران المدني بالسعودية

السبت 2017.9.23 10:54 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 609قراءة
  • 0 تعليق
الطيران السعودي (واس)

الطيران السعودي (واس)

شهد عام 1945 هبوط طائرة مدنية من طراز "داكوتا دي سي3" في مدينة جدة، وكانت تلك الطائرة هدية من الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت للملك عبد العزيز آل سعود، على إثر لقائهما التاريخي على إحدى البوارج الأمريكية في البحيرات المرة، وعدّ أغلب المؤرخين الراصدين لحركة الطيران المدني في المملكة ذلك التاريخ الانطلاقة الحقيقية للطيران المدني في السعودية، وهو إدراك لأهمية الطيران المدني من الملك عبدالعزيز، المعروف بثاقب فكره واستشرافه للمستقبل.

أدرك الملك عبدالعزيز أن توحيد بلد تزيد مساحته عن المليوني كيلو متر مربع، تشكّل الصحاري والجبال 95% من مساحة أراضيه، أمر يتطلب وسائل مواصلات حديثة وسريعة تربط مختلف أرجاء البلاد المترامية الأطراف بعضها ببعض، ومن ثم بالعالم الخارجي، ولذلك أولى الملك عبدالعزيز، الطيران المدني عناية كبيرة، بصفته عنصراً مهماً وأساسياً لمستلزمات النهضة في بلاده الفتية، فوضع اللبنات الأولى لقطاع الطيران المدني، حيث أهدى طائرته الخاصة المهداة له من الرئيس الأمريكي إلى شعب المملكة، وبدأت رحلات داخلية بين الرياض وجدة والظهران، وبعد أشهر قليلة أمر الملك عبدالعزيز بشراء طائرتين من نفس الطراز، وشكّلت الطائرات الثلاث النواة الأولى للطيران المدني.


في السعودية تم تأسيس إدارة باسم "شعبة الطيران" تشرف على الشؤون الفنية، أما الشؤون الإدارية فتأسس لها اسم "إدارة طائرات الخطوط الجوية"، وفي عام 1946م صدرت أول أنظمة الطيران المدني "نظام تعريفة رسوم المطارات ونظام الهبوط وعبور الطائرات ونظام إنشاء المطارات ونظام الملاحة الجوية"، وفي عام 1948م تأسست "مصلحة الطيران المدني" لتضم كلاً من إدارة الطيران المدني والخطوط السعودية، وفي عام 1953 أُقر نظام الطيران المدني الشامل بما يتفق مع القواعد المقررة دولياً.

وفي عام 1959 تم فصل الخطوط السعودية عن الطيران المدني ليصبح المسمى الجديد للأخيرة "مديرية الطيران المدني"، وفي عام 1977 تم تغيير مسمى "مديرية الطيران المدني" إلى "رئاسة الطيران المدني"، وبموجب قرار مجلس الوزراء رقم "13" الذي صدر في السابع عشر من شهر محرم من عام 2004، تحولت رئاسة الطيران المدني إلى هيئة عامة ذات شخصية اعتبارية واستقلال مالي وإداري، لتعمل وفق أسس ومعايير تجارية، بهدف تحرير قطاع الطيران بالمملكة وتطويره، وتحقيق الاكتفاء الذاتي المالي، وذلك بالاعتماد على عوائده الذاتية، وليصبح مسماها الجديد "الهيئة العامة للطيران المدني".


وفي عام 1432هـ "2011م" صدر الأمر الملكي الكريم رقم أ/230 وتاريخ9 / 12 /1432هـ الذي قضى بفصل الهيئة العامة للطيران المدني عن وزارة الدفاع وإعادة رسم هيكلتها، ليمنحها ذلك المزيد من الاستقلالية وليمكنها من العمل على تطوير صناعة النقل الجوي في المملكة.

وواصلت حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، دعمها غير المحدود للطيران المدني وتطويره، وفي 2016 صدر الأمر الملكي الكريم رقم أ/133 الذي قضى في مادته رقم "23" بربط الهيئة العامة للطيران المدني بوزير النقل، وفي 13 / 6 / 2016 أقر مجلس الوزراء ترتيبات تتعلق بتفعيل دور الهيئة العامة للطيران المدني كجهة تشريعية مستقلة، وذلك بالفصل التام بين مسؤولياتها من جهة ومجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية من جهة أخرى، وفي 11 / 4 / 1438هـ صدر المرسوم الملكي الكريم رقم "17049" الذي قضى بفصل الجانب التشريعي عن الجانب التشغيلي في الهيئة العامة للطيران المدني، بغية تمكينها من تعميق دورها كمشرع ومنظم لصناعة النقل الجوي في المملكةِ، ومن ثم الوقوف على مسافة واحدة من جميع المشغلين والعاملين في هذا القطاع.


إن تحديد تواريخ إنشاء المطارات المدنية في المملكة، أمر اختلف فيه المعنيون بتاريخ الطيران المدني، فمنهم من عد تاريخ إنشاء المطار، عندما اقتصر الأمر على مدرج أو مهبط ترابي، ومنهم من ربط تاريخ الإنشاء بتاريخ تسيير أولى رحلات منتظمة من وإلى المطار، وفريق ذهب ليربط تاريخ الإنشاء بتاريخ إنشاء منشآت ومرافق للمطار، ولكنه من الثابت أن عام 1934 شهد أول مدرج ترابي للطائرات المدنية في المملكة، وقد أنشأته أرامكو على رقعة من الأرض الصحراوية بالقرب من الجبيل، وقد خصص المدرج لهبوط وإقلاع الطائرات العاملة في مجال التنقيب عن النفط في المنطقة الشرقية، كما أنه من الثابت أن كلاً من مدينة جدة والمدينة المنورة استقبلتا عبر مطارات متواضعة أولى الرحلات الجوية المدنية لنقل الحجاج، وكان ذلك في عام1937 وقد نظمتها آنذاك الخطوط المصرية.

وبعد حصول المملكة على أول طائرة مدنية عام 1945م، تم إنشاء عدد من المدارج الترابية كان في مقدمتها مدارج في جدة والرياض والظهران والحوية بالطائف والهفوف وبريدة وجازان والخرج وعفيف، وكانت أول رحلة جوية قام بها الملك عبدالعزيز في 4 / 10 / 1945م، وكانت من عفيف إلى الحوية بالطائف، بينما شهدت مدينة جدة أول مطار حديث ومتكامل في المملكة الذي تم إنشاؤه في منطقة الكندرة، وقد أقيم حفل افتتاحه في 1952 برعاية الملك سعود بن عبد العزيز وكان آنذاك ولياً للعهد.


 وافتتح الملك سعود، مطار الظهران الدولي الجديد في عام 1962م الذي استمر كمطار رئيس في المنطقة الشرقية حتى تم إنشاء مطار الملك فهد الدولي في موقع آخر بالمنطقة الشرقية، الذي افتتحه الملك عبدالله بن عبدالعزيز في عام 1999م.

بينما افتتح الملك خالد بن عبد العزيز مطار الملك عبد العزيز الدولي في 1 / 4 / 1981 ليحل محل مطار جدة القديم، أما مطار الملك خالد الدولي الذي حلّ محل مطار الرياض القديم فقد افتتحه الملك فهد بن عبد العزيز يوم 16 / 11 / 1983م، وفي عام 1427هـ أمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، بتحويل مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الإقليمي إلى مطار دولي، وبعد أن تم افتتاح مطار الأمير عبد المجيد بن عبدالعزيز بالعلا أصبح مجموع المطارات المدنية في المملكة التي تسير منها وإليها رحلات منتظمة "27" مطاراً، كما أنه تم تحويل مطار الطائف إلى مطار دولي في عام 2016، ليلحق به في عام 2017 مطار حائل ليتم تحويله إلى مطار دولي، ويصبح بذلك عدد المطارات الدولية في المملكة "6" مطارات، وعدد المطارات الداخلية "21" مطاراً.

تعليقات