اقتصاد

السعودية تنجح في خفض عجز ميزانيتها بأكثر من المتوقع

الأربعاء 2018.10.31 07:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 323قراءة
  • 0 تعليق
خفض عجز الميزانية يأتي مع صعود النفط وتنويع الإيرادات السعودية

خفض عجز الميزانية يأتي مع صعود النفط وتنويع الإيرادات السعودية

نجحت المملكة العربية السعودية في خفض عجز ميزانيتها للشهور التسعة الأولى من العام الجاري، بأكثر من المتوقع، بفعل صعود النفط، وإجراءات المملكة بتنويع الإيرادات.

وجاء في بيان صادر عن وزارة المالية السعودية، اليوم الأربعاء، حصلت "العين الإخبارية" على نسخة منه، أن عجز الميزانية حتى نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، بلغ 48.977 مليار ريال (13 مليار دولار).

كان عجز ميزانية السعودية قد بلغ حتى نهاية الشهور التسعة المنتهية في سبتمبر/أيلول 2017، نحو 121.458 مليار ريال (32.3 مليار دولار).

وقدرت السعودية نهاية العام الماضي، عجز موازنة 2018، بنحو 194.657 مليار ريال (52 مليار دولار أمريكي).

وبلغ إجمالي الإيرادات المالية للمملكة بنهاية الشهر الماضي، 663.113 مليار ريال (176.8 مليار دولار) بنسبة نمو بلغت (47%)، مقارنةً بالربع المماثل من العام الماضي.

وبلغت الإيرادات غير النفطية في الشهور التسعة الأولى من العام الجاري 211.051 مليار ريال (56.2 مليار دولار) بنسبة نمو بلغت (48%) على أساس سنوي.

في المقابل، بلغت الإيرادات النفطية في الشهور التسعة الأولى من العام الجاري، نحو 452.062 مليار ريال (120.54 مليار دولار) بنسبة نمو بلغت (47%)، على أساس سنوي.

وقالت وزارة المالية إن إجمالي المصروفات في الشهور التسعة الأولى من العام الجاري، بلغت 712.090 مليار ريال (189.9 مليار دولار)، بنسبة (73%) من إجمالي الميزانيّة المقدرة خلال العام.

وقال محمد عبدالله الجدعان، وزير المالية السعودي، في البيان، إن الأرقام المعلنة تؤكد أن المالية العامة تشهد تحسناً ملموساً في الانضباط المالي، والخفض التدريجي لمعدلات العجز.

وأضاف الجدعان أن الخفض في العجز يأتي نتيجة نجاح تطبيق العديد من المبادرات لتنمية الإيرادات غير النفطية ورفع كفاءة الإنفاق.

وذكر أن التحسن يعكسه انخفاض معدلات العجز، سواءً مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي 2017، أو مقارنة بالميزانية المعتمدة، مع نمو إيجابي ملحوظ في الإيرادات بشقيها النفطية وغير النفطية.

تعليقات