تكنولوجيا

وزير الاتصالات السعودي: المملكة جعلت الإنسان محورا أساسيا للتنمية

الثلاثاء 2018.10.30 12:36 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 91قراءة
  • 0 تعليق
المهندس عبدالله بن عامر السواحة وزير الاتصالات السعودي

المهندس عبدالله بن عامر السواحة وزير الاتصالات السعودي

أكد وزير الاتصالات وتقنية المعلومات رئيس مجلس إدارة هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، المهندس عبدالله بن عامر السواحة، أن المملكة جعلت الإنسان محوراً أساسياً للتنمية، وشريكاً فعالاً في التنمية الدولية، كونها أكبر الدول المانحة على صعيد المساعدات الإنسانية والتنموية على مستوى العالم، بنسبة مساعدات مقدمة بلغت 3.7% من الناتج المحلي السعودي، متجاوزة بذلك النسبة المقترحة من الأمم المتحدة البالغة 0.7%. 

وقال المهندس عبدالله بن عامر السواحة، في كلمة المملكة بمؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد الدولي للاتصالات، المنعقد حالياً في مدينة دبي، إن المملكة تؤمن بالأهمية الكبرى للاتصالات وتقنية المعلومات، وأثرها في تمكين الازدهار الاقتصادي والاجتماعي، حيث تقف المملكة على إرثٍ عظيم من المبادئ والثوابت التي ترتكز عليها، للوفاء بواجباتها تجاه المجتمع الدولي، منوهاً بالتزام المملكة الكامل في تنفيذ مخرجات القمة العالمية لمجتمع المعلومات، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتحفيز مشاركة الدول النامية في أعمال الاتحاد، والمساهمة في دعم جهودها للتحول الرقمي، والاستمرار في تعاونها مع شركائها في الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، لتحقيق تلك الأهداف على المستويات كافة. 

وأكد وزير الاتصالات وتقنية المعلومات أن المملكة تعد ضمن أكبر 20 اقتصاداً في العالم، وتتصدر قائمة أكبر أسواق الاتصالات وتقنية المعلومات والتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ إذ بلغ حجم الإنفاق على خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات حوالي 36 مليار دولار خلال عام 2017؛ مشيراً إلى القفزات النوعية التي حققتها المملكة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، وخطواتها المتسارعة في تعزيز حضورها التقني والرقمي، ما أهلها لإدراج اسمها ضمن قوائم الدول الأكثر نضوجاً في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات من قِبل الأمم المتحدة.

وأفاد المهندس عبدالله بن عامر السواحة بأن المملكة نجحت في توصيل شبكة الألياف البصرية إلى أكثر من 700 ألف منزل، من أصل مليوني منزل مستهدفة في عام 2020، وكذلك تحرير المزيد من الطيف الترددي، لتمكين الجيل الـ5 وتحسين سرعة الإنترنت، الأمر الذي نتج عنه إجراء أول تجربة لتقنية الجيل الـ5 على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأوضح أن مكونات الثورة الصناعية الـ4 ستسهم في تنفيذ العديد من مشاريع المملكة المستقبلية، ومن ذلك بناء مدينة "نيوم" الذكية، التي سيفوق عدد الروبوتات فيها عدد البشر، وستكون نموذجاً فريداً من نوعه ومقياساً للمدن الذكية في عصرنا الحالي، منوهاً بإعلان المملكة منح الجنسية السعودية لروبوت تجسيداً لخطواتها الفعلية المتسقة مع رؤية المملكة 2030، نحو تبني التقنيات الحديثة، وهو ما جعلها أول دولة تمنح الجنسية لروبوتات.

ودعا وزير الاتصالات وتقنية المعلومات إلى إدارة الإنترنت وفقاً لقانون دولي يتم فيه احترام جميع قوانين وأنظمة الدول، ويضمن حماية الاستثمارات التي يتم ضخها من قبل الحكومات من أجل التحول الرقمي، قائلاً "العالم يتطلع إلى وجود قانون دولي يتم بموجبه إزالة أي مخاوف تهدد أمن الشبكات والاستثمار فيها، وتجريم الهجمات الإلكترونية، ويضمن أن يكون الفضاء السيبراني أكثر أماناً واستقراراً، وأن يقوم الاتحاد الدولي للاتصالات بصفته وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بدور قيادي في هذا الشأن".

وأكد "السواحة" أن المرأة في المملكة تحظى بحضور فعال ومؤثر في المجالات كافة، حيث احتوى برنامج التحول الوطني 2020 على 36 هدفاً استراتيجياً، يدعم التمكين الاقتصادي للمرأة، مضيفاً أن الوزارة تهدف لزيادة مساهمة المرأة في سوق العمل من 22% إلى 30% عام 2030، مما يسهم في زيادة بنسبة 3% من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي.

يذكر أن مؤتمر المندوبين المفوضين يُعد الهيئة العليا لوضع السياسات في الاتحاد الدولي للاتصالات، ويمثل هذا المؤتمر الذي يُعقد كل 4 سنوات، الحدث الرئيسي الذي تُقرر فيه الدول الأعضاء في الاتحاد دور المنظمة في المستقبل، ويتحدد بذلك قدرة المنظمة على التأثير على تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT)، وتوجيهها على الصعيد العالمي.

تعليقات