سياسة

السفير السعودي: علاقتنا مع الإمارات استثنائية وراسخة

السبت 2017.9.23 02:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 454قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان يصافح السفير السعودي

الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان يصافح السفير السعودي

أكد الدكتور محمد بن عبد الرحمن البشر، سفير المملكة العربية السعودية لدى دولة الإمارات، أن احتفال دولة الإمارات باليوم الوطني الـ87 للمملكة يؤكد للعالم قوة الروابط المصيرية المشتركة التي تنطلق من ثوابت وحدة الهدف والمصير ونشر الخير والسلام في ربوع العالم.

وقال سفير المملكة العربية السعودية إن "القواعد الصلبة التي تستند إليها العلاقات السعودية الإماراتية أسست لعلاقات استثنائية وراسخة تتجلى واضحة في المحافل العالمية كافة وفي التعامل مع القضايا المطروحة في العالم العربي، وسط تطابق وجهات النظر في مختلف الجوانب والقضايا العالمية".

وأضاف أن العلاقات بين البلدين الشقيقين مبنية على الأخوة واللحمة الواحدة ومصير واحد مكتمل البناء وراسخ القاعدة، ومن أهدافه نبذ العنف والتطرف والإرهاب والتمسك بالنهج الإسلامي الصحيح مع الالتزام بالقوانين والأعراف الدولية والمساهمة في أن يسود السلام والمحبة أنحاء العالم.

وأشار إلى أن المملكة العربية السعودية تحتفل باليوم الوطني الـ87 وهو ذكرى توحيدها على يد المغفور له الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود الذي جمع قلوب أبناء المملكة في لحمة واحدة تحت راية العدل والمحبة والسلام لنشر الخير والنماء داخل المملكة وخارجها، والآن نحن نعيش في العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز.

وقال البشر: نحتفل اليوم في دولة الإمارات الشقيقة معا باليوم الوطني السعودي كما لو أننا في المملكة العربية السعودية؛ حيث يحتفل الشعب الإماراتي والمواطن السعودي قلبا بقلب ويدا بيد جميعا تحت راية وهدف وغاية واحدة، وهي نشر السلام والخير ومحاربة الإرهاب بشتى صورة وأشكاله والقضاء على مصادره من فكر ضال وتمويل لهذا الفكر الظلامي الهدام الذي انتشر في جميع أنحاء العالم.

ولفت السفير السعودي إلى أن بلاده ودولة الإمارات يعملان دائما لإقرار السلام والخير والنماء في ظل الحرص التام والسعي الحثيث على تلمس الأسباب التي قد تؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة لقطع دابر الذين يحاولون المساس بأمن هاتين البلدين.

ونوه بأن الروابط القوية بين خادم الحرمين الشريفين وأخيه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات تظهر جليا في العلاقة الاستثنائية بين الشعبين السعودي والإماراتي اللذين يمثلان نموذجا صادقا حيا للأخوة والتعاون والتآزر في مختلف الميادين في ظل حرص قيادتي البلدين على تعزيز وتطوير العلاقات في المجالات كافة.

وأشار السفير السعودي إلى أن شعب الإمارات الكريم رفع الأعلام السعودية مع الإماراتية في كل شارع وفوق كل بناء ليؤكد شعب الإمارات العزيز الذي عرفناه ونعرفه ونعيش معا إخوة أعزاء محبين للخير والنماء والسلام مدى قوة العلاقات الأخوية النبيلة الراسخة بين البلدين.

وأضاف أن المحبة والتلاحم اللذين نراهما من شعب الإمارات في مختلف مظاهر الاحتفال باليوم الوطني السعودي -من خلال توشح مطارات الإمارات وموانئها ومعالمها الرئيسية باللون الأخضر وأيضا في شبكات الاتصالات التي تم توحيدها تحت شعار "الإمارات والسعودية معا أبدا"- يقدم رسالة مهمة أننا أسرة وشعب واحد، وغايتنا واحدة وهي نشر السلام والخير في أنحاء العالم. 

وأكد البشر أن العلاقات الاستراتيجية بين البلدين تمثل ركيزة أساسية من ركائز الأمن الجماعي في مجلس التعاون لدول الخليج العربية والأمن القومي العربي في ظل ما تتميز به سياسة البلدين سواء على المستوى الإقليمي أو العالمي من توجهات حكيمة ومعتدلة ومواقف واضحة في مواجهة التطرف والإرهاب والتشجيع على تعزيز الحوار بين الحضارات والثقافات. 

وأوضح سفير المملكة لدى دولة الإمارات أن أبناء السعودية والإمارات ضحوا بدمائهم الزكية لنصرة قضايا الحق والواجب في جمهورية اليمن الشقيق الذي أخذته يد الغدر وهو آمن ولم يكن لهم من غاية إلا إعادة الشرعية ورفع راية الحق والمحافظة على أمن واستقرار المنطقة وعلى القيم النبيلة التي رسخوها والمستمدة من موروث العطاء الأصيل للبلدين ليؤكد ذلك الدور الكبير لأبناء البلدين الشقيقين الأبطال في مختلف ساحات العز والشرف وتضحياتهم التي تعكس أصالتهم ووحدة مصيرهم. 

وقال البشر إننا "في هذا اليوم المجيد الذي يمثل حدثا مهما واحتفالا لكل مواطن خليجي وعربي، نحتفل بما تم إنجازه على المستوى الاقتصادي والسياسي والاجتماعي وسط تلاحم الأيدي مع دولة الإمارات الشقيقة لنقول للعالم إننا أمة تحب الخير وتنشد السلام أينما كان وفي أي مكان، وكذلك نبذل الغالي والنفيس لإسعاد الآخرين ما استطاعنا ونبذل الجهد والمال في مساعدة المحتاجين دون النظر إلى العرق أو الدين أو اللون وخدمة البشرية جمعاء". 

وأكد أن العلاقات بين البلدين الشقيقين تسير في مسارات متوازية سياسية واقتصادية وأمنية وغيرها، مشيرا إلى أن الأرقام تترجم ما حققته تلك العلاقات المتميزة على مختلف الأصعدة وخاصة الاقتصادية؛ إذ بلغ إجمالي التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين نهاية العام الماضي نحو 19.5 مليار دولار، فيما تقدر حجم الاستثمارات السعودية المباشرة في الإمارات بنحو 4.5 مليار دولار بنهاية 2015 ويعمل في الإمارات أكثر من ألفين و 942 علامة تجارية سعودية مسجلة في وزارة الاقتصاد. 

وذكر السفير السعودي أن قيمة المشاريع الإماراتية في المملكة العربية السعودية تقدر بـ15 مليار درهم، فيما يصل حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 84 مليار درهم.

وأضاف أن السعودية والإمارات تتمتعان بقدرات تصديرية كبيرة وتمثلان أكبر اقتصادين في العالم العربي بإجمالي ناتج وطني لهما يصل إلى تريليون دولار، فيما تمتلكان رؤية مستقبلية وهما رؤية المملكة العربية السعودية 2030 ورؤية دولة الإمارات العربية المتحدة 2021.

تعليقات