سياسة

بدء فعاليات إحياء يوم الأرض في الداخل الفلسطيني

السبت 2019.3.30 05:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 98قراءة
  • 0 تعليق
جانب من مراسم إحياء يوم الأرض

جانب من مراسم إحياء يوم الأرض

بدأ العرب في الداخل الفلسطيني، السبت، إحياء الذكرى السنوية الـ43 ليوم الأرض على أن تتواصل الفعاليات في وقت لاحق اليوم بمسيرة مركزية.

ووضع العشرات من المواطنين العرب أكاليل الزهور على أضرحة الشهداء في الطيبة وكفر كنا وعرابة، في وقت شهدت فيه العديد من القرى والمدن العربية مسيرات.

وقال محمد بركة، رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية (أعلى هيئة تمثيلية للمواطنين في الداخل الفلسطيني)، لدى افتتاح ساحة الشهيد في مدينة الطيبة: "إن يوم الأرض يحمل عناوين كفاحية عديدة، فنحن الآن في أوج هجمة على بيوتنا العربية، وجرائم تدمير البيوت تمتد من قرية الرامة شمالا، وحتى النقب جنوبا.. وحملة التحريض العنصري، فكل سياسي منهم يسعى لبناء "مجده" السياسي من خلال التحريض على جماهيرنا العربية، وأول أولئك هو بنيامين نتنياهو الذي يصف النواب العرب أنهم مؤيدون للإرهاب، بينما هو وحكومته يمارسون الإرهاب ضد شعبنا في جميع أماكن وجوده".

و"يوم الأرض" تسمية تُطلق على أحداث جرت في 30 مارس/آذار 1976، استشهد فيها 6 فلسطينيين خلال احتجاجات على مصادرة سلطات الاحتلال مساحات واسعة من الأراضي.

ويحيي الفلسطينيون، السبت، الذكرى السنوية الـ43 ليوم الأرض بمسيرات وفعاليات في مختلف أماكن وجودهم، لتأكيد تمسكهم بأرضهم.

ويأتي إحياء يوم الأرض لهذا العام قبل أيام من الانتخابات الإسرائيلية العامة في التاسع من أبريل/ نيسان المقبل.

ويشكل المواطنون العرب نحو 20% من عدد السكان في إسرائيل.

بركة: لا تصوتوا لمن يهم بيوتنا

وقال بركة في كلمة عند النصب التذكاري في قرية كفر كنا: "لقد دعوت إلى عدم الزج بكل ما يتعلق بالانتخابات البرلمانية بذكرى يوم الأرض؛ إلا أن هناك جانبا لا يمكن تجاوزه، فلكل شخص الحق في أن يقرر بشأن الانتخابات، ولكن لا يمكن القبول بظاهرة التصويت للأحزاب الصهيونية، التي ستستفيد حسب التقديرات بأربعة مقاعد من العرب".

وأضاف بركة "نتمنى أن تكون هذه التقديرات حقيقية، فكيف من الممكن التصويت لمن سيهدم بيتك، ومن يمارس التمييز العنصري ضدك، ولمن يدنس المسجد الأقصى ويشن عدوانا على شعبنا في الضفة والقطاع يوميا".

عباس: فلسطين لن تكون إلا للفلسطينيين

ومن جهة ثانية فقد أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن "فلسطين لن تكون إلا للفلسطينيين، وأن الدولة الفلسطينية الحرة المستقلة على حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية آتية لا محالة".

وأضاف في تصريح نشرته الوكالة الرسمية لمناسبة يوم الأرض "إن المعاناة التي عاناها شعبنا على مدار 100 عام والتضحيات الجسام التي قدمها هذا الشعب العظيم لن تذهب هدرا".

وتابع الرئيس الفلسطيني "إن ذكرى يوم الأرض الخالد مناسبة لنجدد العهد لشعبنا على التمسك بالثوابت والحفاظ على المقدرات.. كما أننا بصمود شعبنا قادرون على إفشال المؤامرات كافة التي تحاك ضده".

وحيا الرئيس عباس "دماء شهداء يوم الأرض وكل شهداء شعبنا وأمتنا العربية وأحرار العالم، الذين استشهدوا من أجل فلسطين، وكذلك الجرحى والأسرى"، مشددا على أنه "لا تنازل عن حرية أسرانا البواسل".

جرحى في فعاليات في الضفة الغربية

وأصيب عدد من الفلسطينيين في مواجهات اندلعت، السبت، بين فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في عدد من المواقع بالضفة الغربية.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني: "إن 8 فلسطينيين أصيبوا نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع في منطقة نابلس شمالي الضفة الغربية".

كما أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية.

وشهدت العديد من المدن والقرى في الضفة الغربية فعاليات ثقافية وسياسية إحياءً ليوم الأرض.

تعليقات