مجتمع

"المجلس الأعلى للأمومة والطفولة" يبحث في إعداد مشروع قانون رعاية الطفولة المبكرة

السبت 2017.5.20 01:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 621قراءة
  • 0 تعليق
شعار المجلس الأعلى للأمومة والطفولة

شعار المجلس الأعلى للأمومة والطفولة

بحثت جميلة بنت سالم مصبح المهيري٬ وزيرة دولة لشؤون التعليم العام٬والريم عبدالله الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة٬ خلال لقائهما عددا ًمن المسؤولين والخبراء إعداد مشروع القانون الخاص بالرعاية والتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة بدولة الإمارات.

وقالت الريم الفلاسي إن هذا الاجتماع جاء بتوجيهات الشيخة فاطمة بنت مبارك٬ رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة أم الإمارات٬ بهدف إعداد القانون الخاص بالطفولة خاصة بعد أن أقر مجلس الوزراء الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة بالإمارات 2017 - 2021 والذي يعتبر جزءاً لا يتجزأ من هذه الاستراتيجية.

وأوضحت أن وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام قدمت خلال الاجتماع - الذي عقد بمقر الاتحاد النسائي العام - تصورا أولياً حول إعداد مشروع القانون والتحضير للمراحل اللاحقة له٬ مشيرة إلى أن عدة جهات وطنية ومحلية تعنى بالتعليم والصحة والحماية وشؤون الأسرة والأمومة والطفولة شاركت في هذا الاجتماع الذي يستهدف الأطفال دون السادسة من العمر.

وذكرت أن الإعداد للقانون يأتي تنفيذاً للاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة التي تهدف إلى تعزيز حق الأطفال والأمهات في رعاية شاملة ضمن بيئة صحية مستدامة وتعزيز وقاية وحماية الطفل وحق الأطفال واليافعين في فرص تعلّم جيد النوعية ينمي شخصياتهم وقدراتهم العقلية والبدنية.

وركزت جميلة المهيري في تصورها الذي قدمته حول مشروع القانون على الاستثمار في مرحلة الطفولة المبكرة وتضافر الجهود في الوقاية والتدخل المبكر لا سيما للأطفال دون سن السادسة من العمر ..مؤكدة أن هذه الخطوة تأتي تنفيذا لإحدى مبادرات الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة بالدولة 2017 - 2021 التي تهدف إلى تطوير السياسات والتشريعات والإجراءات الداعمة لتوفير مؤسسات ذات جودة تعنى برعاية وتعليم الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة واتاحتها لجميع الأطفال دون السادسة بنهاية عام 2021 إذ ان الاستثمار في مرحلة الطفولة المبكرة يعود على الدول بعوائد استثمارية عالية تصل إلى 7 أضعاف حسب وزارة التربية والتعليم.

وأكدت الريم الفلاسي أن تصور إعداد مشروع القانون تم عرضه على الحاضرين حيث ادلى كل منهم بمرئياته حول مواده واعطوا تصوراتهم بشأنه.

ومن المقرر أن يتم الانتهاء من القانون مع بداية العام القادم 2018.

ويأتي هذا القانون من مظلة الاستراتيجية الوطنية للامومة والطفولة التي تحث على سن القوانين والتشريعات ووضع السياسات للمحافظة علي حقوق الطفل.

تعليقات