مجتمع

برلين الشرقية وبرلين الغربية.. إشارة مرورية فصلت بين الفقر والثراء

الثلاثاء 2017.11.28 01:38 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 734قراءة
  • 0 تعليق
شارع بورتلاند الفاصل بين المدينتين

شارع بورتلاند الفاصل بين المدينتين

بعد 28 عاما على سقوط جدار برلين، ما زالت الفروقات الطبقية قائمة إلى يومنا هذا في هذه المدينة، ولا يزال الوضع الاقتصادي بين مدينتين لا يفصلهما غير إشارة مرورية.

شارع بورتلاند يفصل بين برلين الشرقية وبرلين الغربية، حيث تقع الأولى في المدخل الشمالي للشارع، فيما تقع الثانية في المدخل الجنوبي، وبين هذا وذاك لا مجال للمقارنة، ففي برلين الشرقية يعيش أفقر فقراء برلين وأقلهم حظاً في هذه الحياة، فيما حظيت برلين الغربية أو "غيتو رجال الأعمال" كما أطلق عليها بالطبقة الأرستوقراطية من أطباء وتجار وأصحاب رؤوس الأموال.

سكان الشرق يطمحون للانتقال يوما ما للعيش في برلين الغربية، فيما ينظر أثرياء برلين الغربية لجيرانهم الفقراء نظرة الشفقة.. لكن الجميع تأقلم مع الوضع وأصبح أمرا عاديا ولن يتغير من منظورهم.

في شارع بورتلاند بإمكانك أن تشهد كل أنواع التناقضات في حياتك، ففي هذا الشارع ليس بإمكانك اختيار أي مقهى للجلوس؛ حيث يتم تصنيفك لأي طبقة اجتماعية تنتمي، ولن تستطيع اختيار أي محل لاقتناء ملابسك، فهناك محلات لملابس الفقراء وأخرى مخصصة للأغنياء من أشهر الماركات العالمية.

لم يكن هناك أي تواصل بين الطبقتين أو أي مجال للاختلاط بينهما، والعلاقة الوحيدة التي جمعت بينهما هي العلاقة الأمنية عند حدوث سرقة ما.

لكن إلى أي مدى سيتواصل هذا التناقض الغريب في بلد مثل برلين؟

تعليقات