ثقافة

ملالا يوسفزي تطالب نيجيريا بإعلان "الطوارئ في التعليم"

الثلاثاء 2017.7.18 07:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 291قراءة
  • 0 تعليق
ملالا خلال مطالبتها بالإفراج عن الفتيات المختطفات من قبل بوكوحرام

ملالا خلال مطالبتها بالإفراج عن الفتيات المختطفات من قبل بوكوحرام

قالت ملالا يوسفزي، الحاصلة على جائزة نوبل، إنه يتعين على دولة نيجيريا الواقعة في غرب إفريقيا، التركيز على تحسين نظامها التعليمي، حيث إن ما يقرب من نصف الأطفال في سن التعليم الأساسي لا يلتحقون بالمدارس.

وتشير أرقام الحكومة إلى أن أكبر دولة إفريقية من حيث عدد السكان لديها نحو 10 ملايين طفل في سن التعليم لا يحضرون، ونسبة الالتحاق بمدارس التعليم الأساسي حوالي 54% فقط.

ويوسفزي ناشطة باكستانية في مجال التعليم، واشتهرت عندما أطلق مسلح من حركة طالبان الرصاص في عام 2012 على رأسها وأصابها، وعُينت مبعوثة للأمم المتحدة من أجل السلام في إبريل/نيسان الماضي، لتشجيع تعليم الفتيات. وأصبحت متحدثة مألوفة على الصعيد العالمي.

وقالت ملالا للصحفيين في العاصمة النيجيرية أبوجا، الإثنين، بعد اجتماع مع القائم بأعمال الرئيس، إنه ينبغي على الحكومة أن تعلن "حالة طوارئ بشأن التعليم في نيجيريا".

أضاف: "هم سعداء لأن يبذلوا المزيد من أجل التعليم. ونحن أيضاً سعداء لأن نسمع رداً إيجابياً من الوزير وكذلك للتأكيد على أن التعليم يحظى بأولوية"، موضحة أن الإنفاق على التعليم سواء على المستوى الاتحادي أو على مستوى الولايات يجب أن يكون معلناً.

ولم تعلق الرئاسة في نيجيريا على الفور على تلك الاقتراحات.

وشنت يوسفزي أيضاً حملة من أجل استمرار الاهتمام بأكثر من 200 تلميذة كانت جماعة بوكو حرام المتطرفة قد خطفتهن في عام 2014 من مدرسة ثانوية، ومن بين 270 تلميذة جرى خطفهن تمكنت نحو 60 تلميذة من الفرار وأطلق سراح أكثر من 100 تلميذة أخرى لكن لا يزال يعتقد أن نحو 100 تلميذة أخرى محتجزات.

والتقت يوسفزي مع بعض الفتيات المفرج عنهن في أبوجا في وقت سابق يوم الإثنين. وقالت إنهن بصحة جيدة وطالبت بالإفراج عن باقي الفتيات المحتجزات.


تعليقات