سياسة

رجوي: ضرب فتاة مريضة يكشف وجه الملالي الكريه

الإثنين 2018.4.23 12:20 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 636قراءة
  • 0 تعليق
فتاة إيرانية تحولت إلى أيقونة الاحتجاجات

فتاة إيرانية تحولت إلى أيقونة الاحتجاجات

أدانت مريم رجوي زعيمة المعارضة الإيرانية، اعتداء أفراد من "شرطة الأخلاق" الإيرانية على فتاة مريضة وضربها بحجة خلع الحجاب، مطالبة الشباب بالوقوف في وجه الممارسات غير الأخلاقية لنظام ملالي إيران.

وكتبت رجوي، على حسابها الخاص بتويتر، الأحد، "الإهانة والاعتداء بالضرب والشتم بحق فتاة مريضة بحجة سوء الحجاب، كشفت -مرةً أخرى- الوجه الكريه واللاإنساني لنظام الملالي".

ودعت الشباب الغيورين، بحسب ما أورده موقع المعارضة الإيرانية، إلى "مواجهة هتك حرمات الشريفات، وعدم السماح بأن تتعرض أخواتهم للاعتداء من قبل الحرس ومرتزقة النظام".


كما دعت رجوي جميع المواطنين إلى توسيع نطاق الانتفاضة، والتضامن مع المواطنين الضائقين ذرعا في المحافظات الإيرانية المختلفة والإصرار على المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين لاسيما مئات المواطنين المعتقلين في خوزستان.

وكان أفراد من "شرطة الأخلاق" الإيرانية، اعتدوا على امرأة في منتصف العشرينات بالضرب والشتم؛ بسبب عدم تغطيتها شعرها بالكامل.

وأثارت الواقعة ردود فعل غاضبة في الشارع الإيراني، وغرد ناشطون ينتقدون نظام الملالي وقمعه لشعبه.

وفي محاولة لامتصاص غضب المتفاعلين مع الواقعة، أعلنت وزارة الداخلية الإيرانية عن إجراء تحقيق عاجل في الموضوع الذي وصفه بيان رسمي بأنه "معاملة غير عادية لسيدة من طرف شرطة الأخلاق". 

وفي مارس/آذار الماضي قضت محكمة إيرانية، بالسجن عامين على السيدة التي خلعت حجابها أثناء احتجاجات "الأربعاء الأبيض" في عدة مدن إيرانية، وأصبحت بعد ذلك أيقونة للانتفاضة بعد تناقل وسائل الإعلام العالمية لصورتها رافعة الحجاب على عصا.  

واختفت المرأة الثلاثينية وأم لطفل واحد بعد انتشار صورتها حول العالم كرمز للاحتجاجات الإيرانية العارمة ضد نظام الملالي للمطالبة بالحرية والعدالة الاجتماعية في آخر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وفي فبراير/شباط الماضي، اعتقلت الشرطة الإيرانية 29 سيدة من اللائي خلعن حجابهن خلال المظاهرات بحجة أنهن شاركن في حملة تهدف عمدا "لتشجيع السيدات المشاركات على خلع حجابهن الأبيض أيام الأربعاء".

وجدير بالذكر أن السيدات اللائي يُظهرن شعرهن في العلن داخل إيران في العادة يتم الحكم عليهن بالسجن مددا أكثر من شهرين أو أقل، إضافة إلى غرامة 25 دولارا أمريكيا.


تعليقات