مجتمع

مطر الطاير: استراتيجيتنا في "مواصلات دبي" لا تطور بدون أمان

الإثنين 2018.2.12 04:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 167قراءة
  • 0 تعليق
مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين بهيئة الطرق والمواصلات-دبي

مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين بهيئة الطرق والمواصلات-دبي

أكد مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات-دبي، أن أمان النقل في الإمارة عالٍ جدا، وهذا جزء من استراتيجيتنا، فلا تطوّر من دون أمان. 

جاء ذلك في جلسة عن "القطاع الخاص في استشراف مستقبل التنقل"، ضمن فعاليات اليوم الثاني من القمة العالمية للحكومات، المقامة في دبي حتى 13 فبراير الجاري.

وقال الطاير: "هناك 5 توجهات رئيسية تواجه مستقبل التنقل، وهي: تنقل ذاتي القيادة، الأنماط الحديثة والمتطورة، التنقل المشترك، الممكنات الذكية والتنقل المستدام"، لافتا إلى أن محور المستقبل يعتمد على تحسين السلامة والأمان لجميع أنواع المواصلات، فضلاً عن الاعتماد في مقرات الهيئة الرئيسية على نظم البيانات والذكاء الاصطناعي للتواصل مع الناس حول العالم.

وعن متطلبات تطور النقل، قال: "يتطلب تحقيق التحولات الجذرية في قطاع النقل مثل مركبات الأجرة الجوية وهايبرلوب تعاونا كبيرا بين مختلف الجهات الحكومية مثل الدفاع المدني وغيرها، ويجب التعاون في الحصول على الاعتمادات"، مؤكدا أن دقة البيانات وضخامتها إحدى أساسيات تطور المواصلات.

وأضاف "في الماضي كانت خيارات الانتقال محدودة، لكن في المستقبل ستكون مختلفة بين مركبات الأجرة الجوية والحافلات ذاتية القيادة، حيث أطلقنا في دبي مجموعة من المشاريع تُدخل الذكاء الاصطناعي في مجالات مختلفة، فلا يُمكن أن تنجح المواصلات الجديدة دون أن تكون الأولوية لوسائل المواصلات العامة".

ولفت المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات-دبي، إلى أن دقة مواعيد مترو دبي تصل إلى 98% و99%، لافتا في 6 أشهر فقط، مشيرا إلى توقيع اتفاقيات مشتركة مع شركتي "أوبر وكريم" للنقل، على قدر عالٍ من الشفافية التي تتمتع بها إمارة دبي في نهجها للتشجيع على الإبداع.

وتستضيف أعمال الدورة الحالية من القمة العالمية للحكومات، التي تُعقد تحت شعار "استشراف حكومات المستقبل"، 130 متحدثا عالميا في 120 جلسة رئيسية حوارية وتفاعلية، إلى جانب مشاركة أكثر من 4000 شخصية من 140 دولة، من بينهم رؤساء حكومات ووزراء ومسؤولون وصناع قرار وعلماء وخبراء سياسة واقتصاد وباحثون وأكاديميون ومبتكرون.

وتضم القمة أجندة حافلة تغطي مختلف القضايا الحيوية والتنموية التي تتعلق بآليات عمل حكومات المستقبل، كما تسعى إلى استعراض أبرز التحديات التي تواجهها منظومات العمل الحكومي في الدول وسبل تضافر الجهود لمواجهتها، وإمكانية تطوير شراكات بين منظمات دولية وحكومية للتصدي للاحتياجات الملحة الراهنة والمستقبلية إلى جانب تطوير آليات تعاون فاعلة ومثمرة بين القطاعين الحكومي والخاص؛ لتبادل التجارب والخبرات واستثمار أفضل الإمكانات والموارد التقنية والبشرية في سبيل خدمة الإنسانية وتوفير مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

تعليقات