سياسة

حروب إعلامية من أجل ربيع إخواني

الجمعة 2018.10.26 05:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 393قراءة
  • 0 تعليق
فاروق يوسف

هناك مَن يسعى إلى إعادة تأهيل جماعة الإخوان المسلمين من خلال رد الاعتبار إلى الربيع العربي الذي فقد كثيرا من سمعته على المستوى الشعبي، بعد أن كانت الشبهات قد أحاطت به منذ بداياته على مستوى محدود. وما يثير الريبة أن ذلك المسعى يحظى بكثير من الدعم من قبل دوائر غربية أظهرت قدرا لافتا من التردد في اتخاذ القرار المناسب يوم فقدت الجماعة المذكورة السلطة في مصر. وهو ما يجعل الربط بين حماستها للربيع العربي باعتباره نهاية لعصر الاستبداد، وتبنيها للإخوان باعتبارهم سادة العصر العربي الجديد نوعا من البداهة.

فما سمي "الربيع العربي" لم يكن إلا ربيعا إخوانيا. ذلك ما يمكن أن نستشفه من الحراك المحموم الذي يتذرع بانحراف الربيع العربي عن طريقه، ويتباكى على المصير الذي انتهت إليه الجماعة المتشددة.

كانت هزيمة الإخوان في مصر ضربة موجعة لتلك الجهات، غير أن ما فعلته السعودية والإمارات حين أرستا مبدأ جديدا في التعامل مع الإخوان من جهة كونهم إرهابيين كان بمثابة عقاب لم يكن متوقعا. بسببه ألغيت خطط لتستبدل بخطط جديدة، وضع أصحابها نصب أعينهم شنّ حملات شرسة على السعودية والإمارات

كما أن هناك قناعة سائدة بين تلك الأوساط التي تدعم فكرة ضخ دماء جديدة في هيكل جماعة الإخوان المتداعي، مفادها أن الإرادة الشعبية المصرية ما كان لها أن تحتفظ بقدرتها على المقاومة بعد أن قوضت حكم الإخوان لولا الدعم الذي قدمته المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة. ومن جهة أخرى فإن الموقف الذي اتخذته السعودية والإمارات من الجماعة باعتبارها تنظيما إرهابيا ووضع كل مَن يتعامل معها أو يروّج لفكرها ضمن دائرة المساءلة، قد غير المعادلات التي كانت قائمة على أساس فرية “شرعية الحكم الإخواني وانقلاب السيسي”.

اكتسب الحكم الجديد في مصر شرعية مزدوجة مصدرها إرادة الشعب المصري والقبول العربي. تلك شرعية صار التشكيك بها صعبا على مستوى رسمي، لذلك أنيطت تلك المهمة بمنظمات تختبئ وراء شعارات وعناوين ذات صبغة مدنية وحقوقية صارت تركز على أن الثورات تمت سرقتها من أجل إعادة إنتاج أنظمة الاستبداد التي سقطت بطرق، لم يحن الوقت للكشف عن ألغازها.

بالنسبة للأطراف التي ترعى مهمة إعادة البريق إلى الربيع العربي فإنها ترى أن ذلك الربيع لم يصل إلى أهدافه، رغم أنه كان مناسبة لانبعاث أكبر حشد من الشياطين في التاريخ البشري، وتمكينه من التحكم بمصائر الشعوب وقلب معادلات ومفاهيم الحياة السوية، وتدمير القيم الأخلاقية السوية وتعريض حياة الملايين من البشر للخطر.

كان المطلوب أن تكون تلك الفوضى تمهيدا لصعود جماعة الإخوان باعتبارها القوة السياسية الوحيدة لضبط ما يجري من صراعات بين تنظيمات إرهابية تدين لها بالولاء والطاعة. كانت جماعة الإخوان هي الحل. وهو ما عبّر عنه كثيرون من خلال رفعهم شعار "الإسلام هو الحل"، وكان ذلك الشعار قد انطوى على قدر هائل من التضليل.

كانت هزيمة الإخوان في مصر ضربة موجعة لتلك الجهات، غير أن ما فعلته السعودية والإمارات حين أرستا مبدأ جديدا في التعامل مع الإخوان من جهة كونهم إرهابيين كان بمثابة عقاب لم يكن متوقعا. بسببه ألغيت خطط لتستبدل بخطط جديدة، وضع أصحابها نصب أعينهم شنّ حملات شرسة على السعودية والإمارات، وليس الاكتفاء بمصر التي لم تعد وحيدة.

هناك حرب خفية ومعلنة، شعارها الظاهر حقوق الإنسان والحريات في الدول الثلاث، غير أن هدفها الجوهري يكمن في محاولة إعادة الإخوان إلى الحياة السياسية من خلال إظهارهم بصورة الضحية.

نقلا عن "العرب" اللندنية

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات