صحة

الصحة العقلية في هونج كونج بأسوأ مستوى منذ 7 سنوات

الثلاثاء 2018.10.30 09:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 159قراءة
  • 0 تعليق
نصف سكان هونج كونج لا يشعرون بالهدوء - صورة أرشيفية

نصف سكان هونج كونج لا يشعرون بالهدوء - صورة أرشيفية

توصلت نتائج مسح دوري ينفذ سنويا، إلى تدهور الصحة العقلية في هونج كونج لأسوأ مستوى لها منذ 7 سنوات، حيث سجل نصف سكانها تقريباً نتائج سلبية، وفقاً لنتيجة المسح التي صدرت، الإثنين. 

في حين يُنسب جزئيا النتيجة القاتمة للاستطلاع إلى ضغوط العمل والروابط الاجتماعية السيئة، ويعترف الباحثون أيضاً بأن استطلاعاتهم السابقة قد تكون قللت من تقدير الوضع، حيث كانوا يجرون دراستهم خلال ساعات النهار عندما يكون الكثير من الناس قد خرجوا للعمل.

وبحسب ما ذكرته صحيفة "ساوث تشاينا مورنينج بوست"، أُجري الاستطلاع السنوي لهذا العام، خلال الفترة بين 12 إلى 29 يونيو/حزيران الماضي، من خلال مقابلات هاتفية مع نحو 1007 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 15 عامًا وما أقل، وتم إجراء المكالمات خلال فترة المساء. 

وطلب القائمون على الاستطلاع من المشاركين تحديد عدد المرات التي شعروا فيها بالبهجة أو الشعور بحالة معنوية جيدة خلال الأسبوعين السابقين، كما طُلب منهم اختيار تقييم من 5 نقاط لعبارات مثل "شعرت بالهدوء والاسترخاء" و"تمت تعبئة حياتي اليومية بالأشياء التي تهمني".

كان متوسط درجة المستجيبين هذا العام 50.2، بانخفاض من 59.75 عام 2017، حيث تعتبر الأسوأ منذ إطلاق المسح عام 2012، وكانت هذه هي المرة الأولى التي يهبط فيها متوسط الدرجات إلى ما دون علامة النجاح عند 52 درجة من أصل 100.

وبحسب الصحيفة، في عام 2012، عندما أجري المسح أول مرة كان متوسط درجات المجيبين في هونج كونج 56.25.


وقال الدكتور إيفان ماك وينج تشيت، وهو طبيب مختص في الطب النفسي، إن المنهجية الجديدة للاتصال بالمستجيبين خلال المساء "ربما ساهمت في الانخفاض الكبير في النتائج"، مؤكداً أن الرفاهية العقلية لمواطني هونج كونج ازدادت سوءًا بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة.

وفي هذا العام، سجل نحو 48% من المستجيبين أقل من 52 درجة في الاستطلاع، أي أن نحو نصف المشاركين يعانون من تدهور في سلامتهم العقلية، بينما حققت نحو 38% آخرين بين 52 و68 درجة، ما يشير إلى أن سلامتهم العقلية كانت "عند مستوى مقبول"، في حين أن 14.1 % سجلوا 72 نقطة أو أعلى، مما يعني أنهم في صحة عقلية جيدة.

وبالنظر إلى الفئات العمرية، فإن أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و34 عاما يعانون من أسوأ حالات الصحة العقلية، وكان العاملون على المستوى الإداري يتمتعون بصفة عامة برفاهية عقلية أفضل من موظفي الخطوط الأمامية أو العاملين في العمالة اليدوية، وفقا للاستطلاع.

ويعد هذا المسح السنوي جزءا من حملة تقودها الحكومة بهدف تعزيز الوعي العام بالصحة العقلية في البلاد.

تعليقات