سياحة وسفر

كاسا مالكا.. من مخبأ لزعيم تجارة المخدرات إلى منتجع فاخر

السبت 2018.8.11 03:38 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 132قراءة
  • 0 تعليق
كاسا مالكا.. من مخبأ لزعيم تجارة المخدرات إلى منتجع فاخر

كاسا مالكا.. من مخبأ لزعيم تجارة المخدرات إلى منتجع فاخر

كان عام 2012 نقطة تحول لتاريخ المنزل السابق لزعيم تجارة المخدرات المكسيكي، بابلو إسكوبار، الواقع على ساحل تولوم في المكسيك، والذي تحول إلى فندق 5 نجوم.  

ومن المعروف أنه بعد وفاة زعيم تجارة المخدرات الأسطوري بابلو إسكوبار عام 1993، أصبح منزله مهجورا وظل على حاله هذه حتى عام 2012 عندما قام، ليلو مالكا، أحد هواة الفن بإعادة اكتشافه من جديد، بعدها بفترة قليلة اشترى قصر "إسكوبار" ليعيد له الحياة من جديد، وبعد عدة أعوام، تحول القصر المهجور إلى منتجع فاخر أطلق عليه اسم "كاسا مالكا" وتم افتتاحه عام 2015.

كان ليو مالكا، قد صنع اسما لنفسه في الأوساط الفنية في نيويورك في التسعينيات، حيث اشتهر بكونه جامع نهم لأعمال فنانين مثل كيني ششارف وكيث هارينغ، وملجأ لمن يريد التعرف على الفن المعاصر، ولكي يجعل "مالكا" قصر كاسا مالكا، مزارا عالميا استغل خلفيته الفنية وبدأ يعرض قطع فنية في القصر باستمرار إلى أن تحول إلى معرض فني من نوع خاص، وبالتالي لا يجب أن تندهش لو رأيت في القصر تمثال جيف كونز، أو منحوتة KAWS، أو حتى لوحة جان ميشال باسكيت خلال إقامتك هناك.


صمم منتجع "كاسا مالكا" ليدمج الفن المعاصر بالاسترخاء والمتعة الخالصة، فهو يقع على واحد من أهم الشواطئ في المكسيك، بينما يطل أحد حمامات السباحة في القصر على مجموعة من أشجار النخيل، محاطة بمجموعة كبيرة من الأراجيح، أما الثاني فهو أشبه بكهف هادئ ولطيف الأجواء، بشكل عام يمنحك منتجع "كاسا مالكا" إحساسا بأنك في منزلك، إذ إن باب المدخل الرئيسي للمنتج مصنوع من جذوع الأشجار، ورغم التجديدات الحديثة التي تم إدخالها على القصر، إلا أنه نجح في الحفاظ على عبق الماضي وأجواءه تخيم على المكان.

ويحتوي منتجع "كاسا مالكا" على 42 غرفة، يتميزن بالبساطة وبغلبة اللون الأبيض الشبيه بلون رمال الشاطئ، وبشكل عام يغلب على الغرفة ألوان محايدة يتوسطها لون أو اثنين صارخين، أما الأرضية فهي خرسانية مغسولة، ويبلغ اتساع الأجنحة "الجونيور" أو سويت متوسط 400 قدم مع شرفة ضخمة ومنفذ مباشر يقودك للشاطئ، أما الأجنحة الرئيسية أو السويت الكبير فيبلغ اتساعه 620 قدما وتحتوي الغرفة على لوحات كثيرة مبهرة، إضافة إلى أن شراشف الأسرة مصنوعة من قطن خالص، كما تحتوي على شرفة يبلغ حجمها 600 قدم، تتوسطها أرجوحة.


ويوجد في المنتجع، مطعمين كلاهما يقدم أكل مكسيكي خفيف، بمكونات محلية، كما يشتهرا بتقدم أطعمة حارة وسمك مشوي، ويطلق على المطعم الرئيسي اسم "فيلوسوفي" والمختص بتقديم أكل مكسيكي بلمحة عالمية، مثل تاكو، أسماك طازجة، بيض على الطريقة المكسيكية، كما يوجد أيضا جمبري، بيتزا، وريزوتو، وبعد الانتهاء من تناول الطعام ينصح بتجربة البار الموجود على سطح المنتجع فهو يتيح لك رؤية منظر غروب الشمس البديع على شاطئ تولوم.

ورغم أن تصميم الفنادق ليس جديدًا بالنسبة لأشخاص اعتادوا على فنادق نيويورك ولوس أنجلوس، إلا أن إحساس الترحيب الذي تشعر به في المنتجع يجعلك تشعر بالاختلاف، إضافةً إلى أنه بمثابة جنة من الغابات الاستوائية، كل ذلك يمنحك تجربة فريدة، وتتمثل أفضل طريقة للوصول إلى المنتجع في الطيران إلى مطار كانكون الدولي، ثم القيادة لمسافة 80 ميلا جنوبًا بامتداد الساحل الشرقي لشبه جزيرة يوكاتان، علمًا بأن الرحلات المباشرة إلى "كانكون" متاحة في لندن وفرانكفورت ومدريد وروما، وكذلك معظم المدن الأمريكية.


تعليقات