اقتصاد

موقع فرنسي: العمال المهاجرون في قطر يعيشون حياة مدمرة

الخميس 2018.10.11 06:05 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 272قراءة
  • 0 تعليق
قطر متهمة بانتهاك حقوق العمال

قطر متهمة بانتهاك حقوق العمال

أشار موقع "نوفوتيك" الاقتصادي الفرنسي، إلى أن العمال المهاجرين الذين يعملون في مواقع البناء لملاعب 2022 في قطر يعيشون حياة مدمرة، متهماً النظام القطري بانتهاك حقوق العمال وإجبارهم على العمل في ظروف قاسية مجاناً.

وأوضح الموقع أن "عشرات الآلاف من العمال في مواقع البناء للملاعب المقررة لاستقبال تنظيم مباريات نهائيات كأس العالم 2022، لم يتلقوا رواتبهم منذ عدة أشهر، ويجبرون على العمل مجاناً دون طعام تحت ظروف عمل قاسمة، وقلق من عدم إمكانية عودتهم إلى بلادهم قبل 4 سنوات لحين الانتهاء من بناء الملاعب".

ونقلت الصحيفة شهادات العمال، الغالبية منهم يعملون في شركة "ميركوري مينا"، والذين أكدوا أنهم تعاقدوا على مبلغ يتراوح ما بين 1162 إلى 2100 يورو شهرياً ولكن لم يحصلوا على أي شيء من راتبهم منذ أشهر.


من جانبه، قال عامل فلبيني يدعى إرنستو،"يمكنني أن أتصور ماذا سيحدث خلال نهائيات كأس العالم، سيأتي الناس من جميع أنحاء العالم يهتفون ويضحكون، في الملاعب الجميلة، والمواقع الترفيهية والفنادق دون أن يعلم ماذا حدث وراء الكواليس لهذه المباني".

وأضاف "في نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، غادرت مانيلا (عاصمة الفلبين) آملاً في الحصول على وظيفة براتب جيد في قطر، وإرسال الأموال إلى أسرتي لسداد الديون المتراكمة.

وتابع: "تعاقد مع شركة "ميركوري مينا" وهي شركة بناء تعمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتتولى عملية البناء في المنطقة (الفرعونية) وهي المدينة الجديدة التي بنيت خصيصاً لاستقبال مباريات "كأس العالم" بتكلفة قدرها 45 مليار دولار.


وأشار إلى أنه فوجئ بأنه في سجن مفتوح، يعمل بالسخرة مقابل لا شيء"، موضحاً أنه لم ير نقودا منذ أشهر وهو مثقل بالديون فهو مثل العديد من العمال اقترض وقدم تضحيات ضخمة للحصول على وظيفة في قطر ووجد نفسه في النهاية يعمل بلا أجر.

واستشهد الموقع الفرنسي بتقرير منظمة العفو الدولية الذي صدر في 26 سبتمبر/ أيلول الماضي، حول الأوضاع المزرية للعمال الأجانب في قطر، البالغ عددهم نحو 2 مليون من الهند ونيبال وبنجلاديش، والذين وجدوا أنفسهم أمام سجن كبير بعد مصادرة جواز سفرهم.

تعليقات