سياسة

وزراء إعلام دول التحالف يبحثون السبت بجدة الأوضاع الإنسانية باليمن

السبت 2018.6.23 09:24 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 643قراءة
  • 0 تعليق
أعلام دول مشاركة في التحالف العربي

أعلام دول مشاركة في التحالف العربي

يجتمع وزراء إعلام دول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، السبت، بمدينة جدة السعودية، لبحث عدد من القضايا المهمة ذات الصلة على وجه الخصوص، بالجرائم الحوثية باليمن.

ويأتي الاجتماع في وقت تقود فيه القوات الحكومية اليمينة، بإسناد من قوات التحالف العربي لدعم الشرعية، هجوماً لتحرير مدينة الحديدة من براثن مليشيات الحوثي.

ومن المنتظر أن يناقش الاجتماع عدداً من القضايا المهمة والنقاط البارزة، على رأسها سبل التعامل الإعلامي مع الأوضاع الإنسانية في اليمن.

كما يبحث الاجتماع طرق كشف جرائم مليشيات الحوثي بحق الشعب اليمني، وتهديدها للملاحة في منطقة البحر الأحمر بشكل عام.

ويكتسي الاجتماع المرتقب أهمية كبرى بالنظر للسياق الذي يأتي فيه، وفي وقت تحاول فيه المليشيات الانقلابية القيام بأعمال غير إنسانية، عبر افتعال أزمات غذائية وطبية في الحديدة.

وعقب انطلاق معركة تحرير الحديدة، في 13 يونيو/حزيران الجاري، أغلقت المليشيات التابعة لإيران، معظم أفران الخبز بالمدينة، من أجل افتعال أزمة معيشية، وتصوير طوابير مسلحيها المصطفين أمام ما تبقى من أفران الخبز، على أنهم يمنيون جائعون يتدافعون من أجل الحصول على رغيف.

كما قصفت المليشيات مستشفى «الثورة» بالحديدة بصواريخ أرض أرض، وصورت الأمر على أنه قصف من قبل طيران التحالف. 

ولم يقتصر الأمر على ذلك، وإنما حولت معظم مساجد الحديدة القريبة من الساحل إلى متارس للقناصين لاستخدامها إعلامياً.

في المقابل، يحرص تحالف دعم الشرعية في اليمن، على تجنيب المدنيين أية خسائر في الأرواح، من خلال الالتزام بتطبيق القانون الدولي الإنساني، وفق ما أكده المتحدث باسم التحالف العربي العقيد ركن تركي المالكي.

وسبق للمالكي أن أكد، في تصريحات إعلامية، مؤخراً، عدم وجود خسائر بشرية في معركة تحرير الحديدة، مشدداً على أن حماية المدنيين من أولويات التحالف العربي في عمليات تحرير الحديدة.

وبالتزامن مع ذلك، تتواصل جهود دول التحالف في المجال الإنساني باليمن، سواء من خلال الهلال الأحمر الإماراتي أو مركز الملك سلمان السعودي.

جهود إنسانية خففت الكثير من آلام الشعب اليمني، وضمدت جراحهم في مواجهة جرائم الحوثي المستمرة منذ نحو 4 سنوات.

تعليقات