ثقافة

"لماذا يقبل الشعراء على كتابة الرواية؟" ندوة حوارية في المغرب

الأربعاء 2018.6.27 03:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 198قراءة
  • 0 تعليق
ملصق ندوة شعراء يكتبون الرواية بتطوان

ملصق ندوة شعراء يكتبون الرواية بتطوان

تنظم دار الشعر بمدينة تطوان المغربية ندوة “شعراء يكتبون الرواية”، بمشاركة الشاعر والروائي محمد الأشعري والشاعر والروائي حسن نجمي، والناقد سعيد يقطين والناقد شرف الدين ماجدولين، وذلك مساء يوم الجمعة 29 يونيو الجاري، بفضاء المكتبة العامة والمحفوظات بتطوان.

تنطلق ندوة “شعراء يكتبون الرواية” من سؤال: لماذا هذا الإقبال على كتابة الرواية من قبل الشعراء؟ كما تتساءل الندوة عن السر وراء انتقال الشعراء من صنعة الشعر إلى فتنة الرواية، والجمع بين الصناعتين أيضا، مثلما تساءل علاقة الشعري بالسردي من منظور فعل الكتابة، والعلاقة بين الأجناس الأدبية في ارتباطها بالكاتب المبدع.

وبحسب محور الندوة، فإن اختصار الإجابة في اتساع قاعدة قراء الرواية، أو في غواية الجوائز العربية، ليس كافيا وحده لفهم أسباب هذا “الانتقال الروائي”، و”الحال أننا نعيش اليوم في عالم تتنافس فيه السرود والمرويات، كل يدافع عن رؤيته، من خلال روايته الخاصة، كما يحاول أن يقنعنا أو يغرينا بها”. 

هكذا، فقد “ارتقى عبور الشاعر نحو الرواية إلى مستوى الظاهرة الأدبية، ضمن هذا السياق الثقافي والتواصلي الجديد، الذي غير من معالم المشهد القرائي بشكل عام. فلم تعد الرواية تفتن القراء وحسب، بل صارت تفتن الشعراء وتدعوهم إلى كتابتها”. 

يناقش المشاركون في الندوة إشكالية الشعر والرواية بين فئة من الشعراء الذين كتبوا الشعر قبل أن ينصرفوا إلى كتابة الرواية بشكل نهائي، وهم يحملون الآن صفة “روائيين”، رغم إصدارهم دواوين شعرية في بداياتهم، وفئة من الشعراء ممن جربوا كتابة الرواية لكنهم عادوا إلى كتابة الشعر، وهم يحملون صفة الشعراء أساسا، وفئة ممن يخوضون رحلة ذهاب وإياب، وهم يعبرون من الشعر إلى الرواية ومن الرواية إلى الشعر، وتصدق عليهم صفة “الشعراء الروائيين”، وهم المقصودون في هذه الندوة. 

وقد أثرى هؤلاء الشعراء الروائيون المدونة الروائية المغربية، وأغنوها بأعمال استثنائية. إنهم كُتاب تكرست أسماؤهم في حقل الشعر مثلما نحتوا أسماءهم بدقة في مجال الكتابة الروائية، ومنهم من كتب القصة القصيرة أيضا، ورسموا صورة معاصرة لمفهوم “الأديب” و”الكاتب”، حيث تهدف الندوة إلى الاحتفاء بفضاء الشعر وفضاء الرواية كمساحات إبداعية متداخلة. 

تعليقات