فن

تدشين أول فرقة موسيقية للآلات النحاسية بالسودان

الجمعة 2018.11.2 12:20 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 88قراءة
  • 0 تعليق
مجموعة السودان النحاسية

مجموعة السودان النحاسية

دشنت أول فرقة مكونة من الآلات النحاسية حفلها في مسرح قاعة الصداقة بالخرطوم، وقدمت الفرقة المكونة من 50 عازفا على مختلف أنواع آلات النفخ النحاسية أكثر من 10 مقطوعات، وعددا من المقطوعات العسكرية، والأغاني التراثية السودانية.

وعزفت الفرقة مجموعة من ألحان الموسيقى العربية والشرقية أبرزها مارش "البنجاب" ومارش جورج لمعهد الموسيقى البريطانية، كما قدمت الفرقة أغنية "زهرة المدائن" للفنانة اللبنانية فيروز.

وقدمت الفرقة التي أطلق عليها اسم "مجموعة السودان النحاسية" أبرز 5 أعمال لما يعرف بتراث قبيلة الميري من جبال النوبة السودانية التي اشتهرت بالمقاتلين الأشداء، الذين كانوا في وقت سابق قوام قوة دفاع السودان الذي تركه الإنجليز بعد خروجهم.

وقال أحمد عوض، الباحث في الموسيقى السودانية، لـ"العين الإخبارية"، إنه بفضل وجود عدد كبير من أفراد هذه القبيلة في القوة الدفاعية السودانية، ابتكر أفرادها عددا من المارشات العسكرية في سلاح موسيقى الجيش المستمدة من تراثهم القتالي السابق، والتي مثلت الإرث الضخم لسلاح الموسيقى العسكرية السودانية، وما زالت تعزف حتى الآن في جميع مناسبات الجيش السوداني.


وأضاف عوض أن تكوين فرقة موسيقية من الآلات النحاسية يعد تجربة فردية في إظهار جماليات الموسيقى وإبراز الإمكانيات النغمية للآلات النحاسية بمختلف مستوياتها ودرجاتها الموسيقية.

وقدمت الفرقة مجموعة من أعمال رواد الموسيقى العسكرية السودانية، حيث عزفت مقطوعة "لوعة الشباب" للجنرال أحمد مرجان مؤسس فرقة موسيقى الجيش وأول قائد لسلاح الموسيقى للجيش السوداني.

وعزفت بالآلات النحاسية المتنوعة الدرجات مقطوعة "المروج الخضراء" للموسيقار السوداني الشهير برعي محمد دفع الله، ومقطوعة "فتاة السيرك" لمعهد الموسيقى العسكرية بمصر، ومقطوعة "دونقا" تراث لقبيلة الشلك السودانية التي تمثل تلاقح قبيلة الشلك مع قبائل النوبة، ومقطوعة "غربية المساعد" لحسن عبدالجليل، ومقطوعتا "همسة" و"مامبو ضوء القمر" لمحمد إسماعيل بادي.

وطافت الفرقة النحاسية روائع الموسيقى العربية، وقدمت أغنية و"حياة قلبي وأفراحه" للعندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، ومقطوعة "هوا السودان" لمعاوية عطية الله، ومقطوعة "مندي عجبنا" من التراث السوداني، التي تخلد إرث إحدى أميرات السودان قديما واستبسالها في الدفاع عن والدها، ومحاولات السودان ضد الاحتلال البريطاني في بداية القرن الماضي.

تعليقات