مجتمع

نهيان بن مبارك يفتتح مؤتمر إعادة التأهيل والرعاية الطبية المنزلية

الجمعة 2017.10.13 07:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1104قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان

الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان

افتتح الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة بالإمارات، الجمعة، المؤتمر السنوي الرابع لإعادة التأهيل والرعاية الطبية المنزلية طويلة الأمد، والمعرض المصاحب له الذي يقام تحت رعايته بالعاصمة الإماراتية أبوظبي.

وأكد في كلمته الافتتاحية بالمؤتمر- الذي تنظمه شركة البحر المتوسط للمعارض والمؤتمرات "إم سي أو" بالتعاون مع مستشفى التأهيل التخصصي- أن من شأن هذا المؤتمر أن يسهم في تقوية الركائز التي يقوم عليها نظام الرعاية الصحية الذي تتبناه دولة الإمارات إلى جانب تعزيز خدمات التأهيل الصحي والرعاية الطبية المقدمة لجميع الفئات والأعمار.

وشدد على ضرورة الاستفادة من أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا العصر في هذا المجال، مشيراً إلى أن المؤتمر يعني بقضية توليها دولة الإمارات أهمية كبيرة ألا وهي الارتقاء بجودة ونوعية الحياة في الدولة وتعزيز الخدمات الطبية الموجهة لجميع شرائح المجتمع.

وأشار الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان إلى أن قيادة دولة الإمارات وضعت نظام رعاية صحية متكامل في الدولة يتمتع من خلاله المواطنون والمقيمون بأرقى الخدمات الطبية مقارنة بمثيلاتها في مختلف أنحاء العالم.

وقال الدكتور محمد أبوالخير، رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر، إن المؤتمر يُعقد بمشاركة أكثر من 500 من العاملين في مجال الخدمات الطبية التي تقدم لفئات معينة من المرضى وفق معايير محددة وآلية عمل من خلال فريق طبي مؤهل ومرخص لهذا الغرض.

أضاف أن أكثر من 170 شركة مرخصة تعمل في مجال الطب المنزلي بالدولة تقدم لـ2000 مريض أجود أنواع الرعاية الصحية وطويلة الأمد للمريض في مكان إقامته وتغطي جميع المناطق والمدن في الإمارات.

وأوضح أن هذه الخدمات بدأ تقديمها للمرضى منذ حوالي 7 إلى 10 السنوات الماضية وتم تغطيتها من قبل بطاقة "ثقة" للضمان الصحي، لافتاً إلى أن برامج التأهيل والطب المنزلي تهدف للسيطرة على تكرار دخول المستشفى للمرضى المسنين وذوي الأمراض المزمنة وتجنبهم العدوى بسبب الإقامة طويلة المدى بالمستشفيات ومشقة التردد عليها  لأقرباء المرضى والتقليل من مراجعة المرضى للحصول على خدمة طبية من الممكن تنفيذها في منزل المريض، وتسهم في نشر الوعي الصحي والإرشادات الصحية له ولأسرته من خلال الفريق الطبي أثناء تقديم الخدمة، وتسهل حصول المحتاجين منهم على أجهزة طبية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في القطاعات الحكومية والخاصة والمؤسسات الخيرية. 

وأكد أن رسالة المؤتمر تشدد على أهمية التأهيل المباشر بعد الإصابة، لأن بطء وتأخير التأهيل يزيد من مضاعفات المرض أو الإصابة. وقال إن المؤتمر تناول المعايير المتعلقة بمراكز التأهيل والرعاية المنزلية، لافتاً إلى أن هذه المراكز يجب أن تكون مرخصة مع حصولها على اعتماد دولي، وقد حصل الكثير منها على الاعتمادات الدولية.

وأشار الدكتور محمد أبوالخير إلى أن المعرض المصاحب للمؤتمر يشمل شركات تعرض خدماتها في مجال الرعاية الصحية المنزلية وإعادة تأهيل المرضى إلى جانب عدد من الأجهزة الطبية التي يستخدمها المرضى في المنازل مثل الأجهزة التنفسية وغسيل الكلى المنزلي والتأهيل الطبي، علاوة على مشاركة شركات عارضة تعمل على تزويد المستشفيات بأجهزة التأهيل الطبي والعلاج الطبيعي.

من جانبه، قال الدكتور طلال الخزرجي، رئيس قسم التأهيل بمستشفى العين، إنه في الفترة الأخيرة وصلت نسبة الإصابات عالمياً إلى 14 في المائة من سكان العالم أغلبها سببت إعاقات، متوقعاً ارتفاع النسبة لتصل إلى 20 في المائة خلال السنوات المقبلة.

وأشار  الخزرجي الذي يعد من أوائل الأطباء الإماراتيين المختصين في مجال إعادة التأهيل والعلاج الفيزيائي إلى أن المؤتمر فرصة لتبادل الأفكار ونشر الوعي بين أفراد المجتمعات، منوهاً إلى اهتمام الدولة بمواكبة كل ما هو جديد في القطاع الطبي ومنه التأهيل الطبي من خلال افتتاح الكثير من مراكز إعادة التأهيل والعناية بالمرضى المحتاجين لهذا النوع من الخدمات.

ولفت إلى أن مستشفى العين يضم قسماً كبيراً لإعادة التأهيل يقدم خدماته لمختلف الشرائح من خلال إعادة التوازن إلى جانب التأهيل الخاص بالأطفال والطب الرياضي والجلطات والأمراض العصبية وغيرها إضافة إلى علاج تأخر النطق.


وقال الدكتور سند السندي، المدير الطبي المهني في شركة "بترول أدما العاملة"، إنه قدم خلال المؤتمر ورقة عمل تناولت احتياج الطب المهني لطب التأهيل، لأنه جزء مهم بالنسبة للعاملين في تلك الحقول خاصة أن أهم التحديات التي يواجهها الطبيب في مجال الطب المهني هي إصابات العمل التي تعد عائقاً قوياً بالنسبة للعمل والعمال.

كان المؤتمر قد عقد أولى جلساته اليوم برئاسة الدكتور مشعل القاسمي، المدير التنفيذي لشركة كابيتال هيلث الذي ألقى محاضرة بعنوان "نهج متعدد التخصصات لأصحاب الأمراض المزمنة".

وقدم الدكتور دي مايو محاضرة عن إصابات الدماغ وأسباب حدوثها وكيفية علاجها بالطرق المعاصرة الحديثة ثم قدم الدكتور هاوورد بودولسكي محاضرة عن بث الأمل من خلال إعادة التأهيل، في حين عرضت كريستين ماكدونال آخر المعايير للجنة اعتماد مرافق ومراكز إعادة التأهيل.

وتحدث الدكتور مايكل كيلي عن العلاج بمضادات التخثر فيما قدمت ديبورا ستيفينز عرضاً عن دور وأهمية الوعي الصحي في إعادة التأهيل و الرعاية المنزلية الطبية، وألقى أشرف إسماعيل محاضرة حول تحقيق الجودة بالالتزام بمعايير الاعتماد الدولي للرعاية المنزلية الطبية.

وشمل برنامج المؤتمر كذلك موضوعات تناولت الرعاية الطبية لمرضى الشلل الدماغي للدكتور جوشوا فوفا من خلال محاضرة له بعنوان "إصابة الحبل الشوكي لدى الأطفال"، ومحاضرة للدكتور ويليام دي مايو بعنوان "تشخيص وإدارة الشلل التشنجي" ومحاضرة بعنوان "الحاجة المتزايدة لخدمات إعادة التأهيل للصحة المهنية" للدكتور سند السندي.

وقدم المحاضر عمر رشيد شرحاً عن كيفية إعادة تأهيل الكتف المشلول، فيما سلط الدكتور ساربير تانلي الضوء على دور استخدام التكنولوجيا في إدارة وتدبير الرعاية المنزلية للأفراد.

وشمل برنامج المؤتمر أيضاً محاضرة عن الرعاية طويلة الأمد في دولة الإمارات للدكتورة فاطمة ريدين، ومحاضرة حول "النهج متعدد التخصصات في إعادة التأهيل- التواصل الفعال بين المريض وأصحاب المصلحة المعنيين بالأفراد" لفيلمي سالدانا.


وعرض الدكتور مازن السيد دراسة حالة في الطب المنزلي بعنوان "دراسة حالة حديثي الولادة المبكرة المصابين بخلل التنسج القصبي الرئوي واستخدام أجهزة غسيل الكلى في الرعاية المنزلية" للدكتور بسام بيرنيه.

وتناولت الدكتورة شاليني سيلفاراج موضوع الفرص والتحديات في مجال الرعاية الطبية المنزلية إضافة إلى محاضرة للمسؤولة في مجال التمريض جيهان محمد الحداد، بعنوان دراسة نوعية ومقدارية للآراء لتحسين التواصل بين أفراد الطاقم الطبي المنزلي في أبوظبي.

وكشف الدكتور مشعل القاسمي، المدير التنفيذي لشركة كابيتال هيلث رئيس المؤتمر، عن افتتاح مستشفى التأهيل التخصصي في إمارة أبوظبي خلال الربع الأول من عام 2018، كأول مستشفى خاص يقدم خدمات إعادة تأهيل المرضى، وذلك تماشياً مع توجيهات قيادة الدولة الرشيدة بالارتقاء بجميع التخصصات الطبية ومن ضمنها طب إعادة التأهيل.



تعليقات