صحة

انطلاق أول حملة وطنية لتخفيض العدوى البكتيرية بالرياض

الإثنين 2018.4.9 05:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 29قراءة
  • 0 تعليق
جانب من الحملة الوطنية تحت شعار "أنقذوا الأرواح.. خفضوا التكاليف"

جانب من الحملة الوطنية تحت شعار "أنقذوا الأرواح.. خفضوا التكاليف"

انطلقت في الرياض، الأحد، أول حملة وطنية لتخفيض العدوى البكتيري "Sepsis"، تحت شعار "انقذوا الأرواح، خفضوا التكاليف"، وذلك بالشراكة بين الصحة والمركز السعودي لسلامة المرضى، ومستشفى هيوستن الميثوديست الأمريكي.

وشهد حفل إطلاق الحملة إقامة عدد من جلسات النقاش، التي شارك فيهـا عدد كبير من الخبراء في مجال الوقاية من العدوى البكتيرية "Sepsis" وجودة الرعاية الصحية وسلامة المرضى.

وأوضح الدكتور عبدالإله الهوساوي، المدير العام للمركز السعودي لسلامة المرضى، أن هناك عددا قليلا جداً من الدراسات المنشورة من المملكة التي تناولت هذه العدوى ومضاعفاتها، مبيناً أن معظم المرضى في وحدات العناية المركزة يعانون من صدمات حادة من العدوى البكتيرية Sepsis الناجمة عن التهابات الجهاز التنفسي.

من جانبها أبدت كاثي إيستر، الرئيس والمدير التنفيذي لهيوستن ميثوديست، عن سعادتها بالشراكة مع المركز السعودي لسلامة المرضى بـ"الصحة" وانطلاق الحملة الوطنية الأولى للعدوى البكتيرية Sepsis في المملكة التي تهدف لرفع الوعي وخفض معدلات الإصابة.

وقالت: "شراكتنا مع مركز سلامة المرضى ستفرز فريقاً متخصصاً يشارك في مشروع يمتد لعدة أعوام ويبدأ بدراسة تجريبية، من خلال تشارك الرؤى وتوحيد الخبرات والجهود، وسنواصل المساعي الرامية إلى خفض معدلات الوفيات بسبب هذه العدوى والحد من التكاليف التي يتحملها نظام الرعاية الصحية".

يذكر أن العدوى البكتيرية Sepsis تعـد من الأمراض التي قد تسبب الوفاة، حيث تنشأ عندما يستجيب الجسم لالتهاب ما ويتسبب بجروح لأنسجته وأعضائه، وتهدف حملة "انقذوا الأرواح، خفضوا التكاليف" إلى رفع الوعي بأهمية سلامة المرضى من خلال سلسلة من التوجيهات الوطنية المحددة لمواجهة العدوى البكتيرية، والخطط التنفيذية لتحقيق ذلك والأدوات المستخدمة في قياس معدلات الإصابة.

وتركز الحملة على تعزيز وتحسين ثقافة اتباع أفضل الممارسات في الوقاية من هذه العدوى لخفض معدلات الوفيات وتخفيض التكاليف التي تتحملها منشآت الرعاية الصحية.

تعليقات