سياسة

نتنياهو يخضع للتحقيق وزوجته سارا تنتظر المحاكمة بشبهة الفساد

الثلاثاء 2018.6.12 05:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 306قراءة
  • 0 تعليق
نتنياهو وزوجته يواجهان اتهامات بالفساد

نتنياهو وزوجته يواجهان اتهامات بالفساد

استجوبت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشبهة الفساد في وقت تنتظر فيه زوجته، سارا، احتمال تقديمها للقضاء بذات الشبهات.

واستجوب المحققون نتنياهو في إفادات قدمها مساعد سابق له عن علاقات مع مالك أكبر شركة اتصالات إسرائيلية.

واستنادا إلى الشبهات فإن الحكومة الإسرائيلية منحت مزايا كبيرة لشركة الاتصالات الإسرائيلية (بيزك) مقابل الحصول على تغطية إعلامية إيجابية لنتنياهو وأفراد أسرته في الموقع الإعلامي الإسرائيلي (واللا) المملوك لشارول الوفيتيش الذي يملك (بيزك) في القضية المعروفة باسم "الملف 4000".

ومؤخرا توصلت النيابة العامة الإسرائيلية إلى اتفاق حق عام مع المستشار السابق لرئيس الوزراء الإسرائيلي نير حيفتس أشار فيه إلى أن نتنياهو وزوجته سارا، وابنه يائير، تدخلا في عناوين وتغطية موقع (واللا) الإخباري.

ولكن نتنياهو نفى مرارا الاتهامات الموجهة إليه بشبهة الفساد رغم ما تقول الشرطة الإسرائيلية أنها أدلة قوية لديها ضدها.

وكان نتيناهو خضع 8 مرات على الأقل للتحقيق من قبل الشرطة بشبهة الفساد خلال العامين الماضيين.

وسبق للشرطة الإسرائيلية أن أوصت في شهر شباط/فبراير الماضي المستشار القانوني للحكومة بتقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو بتهم الرشوة والاحتيال وخيانة الثقة.

وبحسب الشرطة فإن لديها أدلة ثابتة ضد نتنياهو بتلقي رشاوى من رجال أعمال أثرياء، وذلك في المعروف باسم "الملف 1000".

كما تقول الشرطة إن لديها أدلة ثابتة ضد نتنياهو بإجراء محادثات مع ناشر صحيفة (يديعوت أحرونوت) آرنون موزيس للحصول على تغطية إعلامية إيجابية مقابل الحد من نفوذ صحيفة (إسرائيل اليوم) وذلك في الملف المعروف باسم "الملف 2000".

ولكن لا يزال يتعين على المستشار القانوين للحكومة أفيخاي ماندلبليت أن يتخذ قرارا بشأن تقديم نتنياهو إلى المحاكمة من عدمه.

وبرغم اتهامات الفساد فإن شعبية حزب (الليكود) الإسرائيلية برئاسة نتنياهو تزداد وسط تقديرات بفوز الحزب مجددا في الانتخابات المقررة في تشرين ثاني/نوفمبر 2019.

وفي الغضون فإن ماندلبليت سيقرر في غضون الأيام القريبة المقبلة ما إذا كان سيقدم لائحة اتهام ضد زوجة نتنياهو سارا، ما يمهد لتقديمها للمحاكمة.

وقالت القناة الإسرائيلية الثانية إن المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية سيتخذ قراره بعد أيام بعد أن كان متوقعا منه اتخاذه في شهر نيسان/أبريل الماضي وأرجأه بسبب الأعياد اليهودية.

وأشارت إلى أن المساعد السابق لنتنياهو نير حيفتس قدم في شهادته إلى النيابة العامة الإسرائيلية أدلة ضد سارا تساعد في تسريع تقديم لائحة اتهام ضدها بشبهة الفساد.

تعليقات