سياسة

نتنياهو: انسحاب القوات الأمريكية لن يوقف عملنا ضد إيران في سوريا

الأحد 2018.12.23 04:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 554قراءة
  • 0 تعليق
صورة أرشيفية لنتنياهو في الجولان

صورة أرشيفية لنتنياهو في الجولان

أعلن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ، اليوم الأحد، أن انسحاب القوات الأمريكية لن يوقف العمل الإسرائيلي ضد التموضع الإيراني في سوريا.

وقال في مستهل الجلسة الأسبوعية لحكومته إن:"القرار القاضي بسحب الجنود الأمريكيين البالغ عددهم 2000 من سوريا لن يغيّر سياستنا المتسقة. حيث سنواصل العمل ضد المحاولات الإيرانية الرامية إلى التموضع عسكريًا في سوريا، وإذا لزم الأمر، فسنوسع رقعة عملياتنا هناك".

وأضاف نتنياهو :"أود أن أطمئن القلقين وأقول إن تعاوننا مع الولايات المتحدة مستمر على قدم وساق ويجري على أصعدة متعددة: سواء على الصعيد العملياتي أو الاستخباراتي وغيرهما العديد من المجالات الأمنية".

وكانت أوساط سياسية وأمنية إسرائيلية أعربت عن عدم رضاها عن القرار الأمريكي الذي قالت إنه يعزز الهيمنة الروسية-الإيرانية في سوريا.

وسبق لنتنياهو أن صرح بأنه تبلغ مسبقا من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو بشأن قرار الانسحاب.

وتنفذ طائرات إسرائيلية غارات على أهداف في سوريا تقول إنها تعود للقوات الإيرانية والتشكيلات التابعة لها.

من جهته، قال رئيس أركان جيش الاحتلال غادي أيزنكوت  عن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا: " هذا حدث مهم ولكن يجب عدم تضخيمه. خلال عشرات السنوات نحن نواجه هذه الجبهة بمفردنا".

وأضاف في مؤتمر بتل أبيب ، اليوم، " العمل ضد الرغبة الإيرانية بتعزيز القدرات من طهران عبر العراق وسوريا ولبنان كان في مقدمة جهود الجيش الاسرائيلي في السنوات الأربع الأخيرة. لقد استطعنا أن نمنع تحقيقها مثلما خططوا لكن هذه الرغبة لا تزال قائمة".

ومن جهة ثانية، فقد أشار نتنياهو إلى استمرار عمليات البحث عن أنفاق تعتقد إسرائيل أن منظمة حزب الله الإرهابية حفرتها في جنوبي لبنان لتصل إلى الأراضي الإسرائيلية.

وقال نتنياهو : "تستمر على حدودنا مع لبنان عملية "درع الشمال" على النحو الذي كان مقررًا لها. ويوم الخميس الماضي قمنا بتفجير نفق إرهابي آخر كما قمنا بضخ الإسمنت إلى نفق إرهابي آخر  وأغلقناه".

وتابع: " ستستمر هذه العملية خلال الأسابيع القليلة المقبلة وحتى إكمالها بغية تجريد حزب الله من سلاح الأنفاق. إن العملية تحقق أهدافها وتتم وفقًا للجدول الزمني الذي حُدد لها".

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن اكتشاف 4 أنفاق شرع بتدميرها.

في غضون ذلك، ذكر نتنياهو أنه سيغادر نهاية الأسبوع الجاري إلى البرازيل، وذلك بعد أن أعلنت نيتها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.

وحتى الآن اعترفت الولايات المتحدة الأمريكية وجوايتمالا فقط بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقلتا سفارتيهما إلى المدينة أواسط العام الجاري، وسط تنديد عربي وإقليمي كبيرين.


تعليقات