مجتمع

"عمى الوجوه" .. ظاهرة تعرف على أسبابها

الإثنين 2017.5.8 12:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 534قراءة
  • 0 تعليق
عمى الوجوه

عمى الوجوه

لاحظ علماء  تكرار ظاهرة نسيان الوجوه لدى العديد من البشر حول العالم، والتي تتسبب في إحراج من يتعرض لها حين يقابل شخصا ولا يتذكر شكله بالرغم من لقائه به من قبل. 

وعلى هذا الأساس قام عدد من، الباحثين الأسبان، بإجراء دراسة عن أسباب ما عرف باسم "عمى الوجوه"، وهو نسيان الشخص المتكرر لوجوه الناس الذين سبق له التعرف عليهم.

وحسب ما أفادت صحيفة "ديلي ميل" أثبتت الدراسة أن سبب هذه الظاهرة هو ضآلة حجم الشخص لحظة ولادته، وأوضحت أن الجنين الذي يولد بوزن خفيف وجسم ضئيل أكثر عرضة للإصابة بعمى الوجوه عند الكبر.

وقالت الصحيفة إن الدراسة أثبتت أن الجنين الذي يكون وزنه عند الولادة 1.7 ك.ج، يكون أكثر عرضة لتشوهات في منطقة تلقي المعلومات البصرية بالمخ، وذلك يمنع تطور المخ بشكل طبيعي فيما يخص هذا الجزء بالتحديد، مما يؤدي لفقدان التمييز وعدم قدرة الذاكرة على الاحتفاظ بملامح الوجوه.

وأوضحت الدراسة أن من يتخطى هذا الوزن يكون بعيدا عن الإصابة بعمى الوجوه عند الكبر، وذلك يخص الأجنة التي تولد بوزن يبدأ من 2.9 ك.ج.

وكشفت الدراسة حسب صحيفة "ديلي ميل" أن عددا من المشاهير يعانون من هذه الظاهرة بشكل ملحوظ في حياتهم اليومية ومنهم النجم براد بت، والكوميديان الشهير ستيفن فري.

وبالرغم من ذلك، أكدت الدراسة أن 2.5% فقط من سكان العالم هم من يعانون من هذه الظاهرة وهي نسبة ليست بالكبيرة.


تعليقات