ثقافة

بالصور.. مومياوات مقابر المزوقة تخضع لعملية ترميم واسعة

الثلاثاء 2018.3.6 03:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 167قراءة
  • 0 تعليق
7 مومياوات نواة المشروع الأولى

7 مومياوات نواة المشروع الأولى

أنهى فريق ترميم المومياوات المصري التابع للإدارة المركزية للصيانة والترميم بوزارة الآثار، المرحلة الأولى من مشروع ترميم مومياوات مقابر المزوقة بواحة الداخلة. 

وأوضح الدكتور أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار المصرية بالوزارة، أن تنفيذ هذا المشروع يأتي في إطار خطة وزارة الآثار لترميم وصيانة المومياوات المصرية الموجودة بمختلف المخازن والمواقع الأثرية على مستوى الجمهورية.

وأضاف أن هذا المشروع كان قد بدأ منذ ما يزيد عن 3 سنوات بعد أن تمكنت الإدارة المركزية للصيانة والترميم بوزارة الآثار المصرية من إعداد فريق مصري خالص من الباحثين والمرممين لترميم المومياوات بعد اجتيازهم العديد من الدورات التدريبية والدراسات الأكاديمة المتخصصة.

المومياوات تخضع لعملية الترميم

وبدأ هذا الفريق بترميم المومياوات الموجودة بالمخزن المتحفي بمنطقة مصطفى كامل بالإسكندرية، ومومياوات المتحف اليوناني الروماني والمودعة حاليا بالمتحف القومي بالإسكندرية، بالإضافة إلى مومياوات اللاهون بالمخزن المتحفي بكوم أوشيم بالفيوم، ولا تزال الأعمال جارية بهذه المواقع بالإضافة إلي إعداد خطط موازية بهدف اتساع رقعة العمل ليشمل المزيد من المواقع الأثرية والمخازن بمختلف المحافظات .

ومن جانبه قال غريب سنبل، رئيس الإدارة المركزية للصيانة والترميم، إن المرحلة الأولى من مشروع ترميم مومياوات مقابر المزوقة بدأ بعد إجراء أعمال المعاينة الأولية لكل المومياوات وقام فريق العمل باختيار 7 مومياوات فقط لتكون النواة الأولى للمشروع.

وأشار إلى أنه تم وضع خطة علمية متكاملة لعلاج هذه المومياوات كان أولها القيام بأعمال التوثيق الأثري والعلمي بمختلف أشكاله، بالإضافة إلي إتمام أعمال التعقيم اللازمة للمقبرة بما يضمن سلامة المومياوات وفريق العمل بها، بالإضافة إلي أعمال التنظيف الجاف والتي أعقبتها أعمال التنظيف الرطب.

عمليات الترميم كشفت تفاصيل أخرى

وأضاف سنبل أن ما تم إنجازه من أعمال حتى الآن مكن فريق العمل من الكشف عن الكثير من التفاصيل عن حياة أصحاب هذه المومياوات وأشكالها.

وأثناء الترميم وجدت مومياوان لرجل وامرأة تبينت عليهما آثار تألم وصراخ خاصة بمنطقة الرقبة، يحاكون في ذلك المومياء المعروفة بالمومياء الصارخة والمعروضة بالمتحف المصري بالتحرير، هذا بالإضافة إلى مومياء أخرى لرجل مربوط اليدين وهو وضع غير تقليدي في عملية التحنيط ماعدا حالات تمثل شخصيات منبوذة من قبل الحاكم أو الكهنة حتى يحل عليها اللعنة في الحياة الأخرى.

واعتبر أن هذا يزيد من أهمية هذا المشروع ويفتح المجال أمام الباحثين للكشف عن المزيد من التفاصيل المهمة والأسرار مع استكمال مراحل العمل بمختلف المحافظات.

مومياء تخضع للترميم 

تعليقات