سياسة

إدانات عربية وغربية لهجوم نيوزيلندا الإرهابي.. العالم يتوحد ضد الكراهية والتطرف

الجمعة 2019.3.15 05:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 522قراءة
  • 0 تعليق
إدانات عربية وغربية لهجوم نيوزيلندا الإرهابي

إدانات عربية وغربية لهجوم نيوزيلندا الإرهابي

أدانت عديد من الدول العربية والغربية ومنظمات إسلامية، الجمعة، الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا، أودى بحياة نحو 49 شخصا وإصابة 48 آخرين على يد يميني متطرف وصفته رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن بـ"الإرهابي العنيف".

وأدانت دولة الإمارات العربية المتحدة الحادث الإرهابي، مؤكدة تضامنها الكامل مع  نيوزيلندا في مواجهة التطرف والإرهاب، ووقوفها إلى جانبها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وجددت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان، موقف الإمارات الثابت والرافض للإرهاب بكافة أشكاله، معبرة عن تعازيها للحكومة النيوزيلندية وأهالي وذوي الضحايا وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين.


ووصف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الحادث بـ"المذبحة الرهيبة"، معربا عن أحر التعازي للضحايا.

وقال ترامب، في تغريدة على تويتر: "لقد مات 49 من الأبرياء بلا معنى، وأصيب الكثيرون بجروح خطيرة، الولايات المتحدة تقف إلى جانب نيوزيلندا لأي شيء يمكننا القيام به".

وأعربت الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، عن بالغ حزنها بسبب العمل الإرهابي الذي طال نيوزيلندا.

وقالت الملكة إليزابيث، في بيان، إنها شعرت بحزن عميق بسبب الأحداث المروعة في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية.

وأعربت السعودية عن إدانتها بأشد العبارات للهجوم والإرهاب بكل أشكاله وصوره وأيا كان مصدره، مؤكدة ضرورة احترام الأديان.

وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، في بيان، إن المملكة العربية السعودية تدين بأشد العبارات إطلاق النار الذي استهدف مسجدين خلال صلاة الجمعة في مدينة كرايستشيرش بجنوب نيوزيلندا، أدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى.

ووصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الهجوم بأنه "مقزز ووحشي وصادم".

وبحسب بيان نشره الكرملين، أعرب بوتين عن تمنياته بأن تتم محاسبة كل المتورطين في هذا الهجوم.

وأعرب البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، الجمعة، عن حزنه العميق وتضامنه مع المسلمين، بعد الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا.

وأعلن البابا فرنسيس "تضامنه الخالص" مع كل النيوزيلنديين والمسلمين منهم بشكل خاص بعد الاعتداءين اللذين أوقعا نحو 50 قتيلا في مسجدين في كرايستتشيرش.


بدورها، قالت القاهرة إن استهداف مسجدي نيوزيلندا عمل إرهابي خسيس يتنافى مع المبادئ الإنسانية.

وأوضحت الخارجية المصرية، في بيان، أنها تدين "بأشد العبارات" الهجومين الإرهابيين على مسجدي نيوزيلندا.

وأدانت الخارجية البحرينية بشدة إطلاق النار الذي استهدف مسجدين بنيوزيلندا، واعتبرته عملا إرهابيا جبانا، يتنافى مع القيم الإنسانية.

وأكدت، في بيان، وقوف البحرين إلى جانب نيوزيلندا في جهودها لمحاربة الإرهاب والحفاظ على أمن وسلامة مواطنيها والمقيمين فيها.

كما أدانت الحكومة الباكستانية بأشد العبارات الهجوم الإرهابي، مؤكدة أن "الإرهاب لا دين له" .

وكتب رئيس الوزراء عمران خان، في رسالة نقلتها وسائل إعلام محلية: "أدين الهجوم الإرهابي الذي تعرض له مسجدان في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية".

وتابع: "هذا الهجوم دليل على ما كنا نردده بأنّ الإرهاب لا دين له، ودعاؤنا لضحايا الهجوم وأقربائهم"، لافتا إلى أن سبب الهجوم هو الإسلاموفوبيا التي طفت على السطح بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001.

واعتبر الأردن أن الاستهداف الغاشم والمتكرر للأبرياء يعد من أبشع صور الإرهاب.

جاء ذلك في بيان لمتحدثة الحكومة الأردنية جمانة غنيمات، استنكرت خلاله المذبحة التي جرت في نيوزيلندا، وراح ضحيتها العشرات.

وأكدت غنيمات موقف بلادها الرافض للإرهاب والاعتداء على الآمنين ودور العبادة، والاستهداف الغاشم والمتكرّر للأبرياء الذي يُعدُّ من أبشع صور الإرهاب.


وندد الأزهر الشريف بالهجوم الإرهابي المروع، محذرا من أن الهجوم يشكل مؤشرا خطيرا على النتائج الوخيمة التي قد تترتب على تصاعد خطاب الكراهية ومعاداة الأجانب وانتشار ظاهرة "الإسلاموفوبيا" في عديد من بلدان أوروبا.

وأكد الأزهر الشريف، في بيان، أن "ذلك الهجوم الإجرامي، الذي انتهك حرمة بيوت الله وسفك الدماء المعصومة، يجب أن يكون جرس إنذار على ضرورة عدم التساهل مع التيارات والجماعات العنصرية التي ترتكب مثل هذه الأعمال البغيضة".

بدوره، أدان الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الغادر الجبان الذي استهدف مسجدين في مدينة "كرايستشيرش" في نيوزيلندا، وأدى إلى عشرات القتلى والجرحى.

وقال مشعل، في بيان الجمعة، إن هذه الأعمال الإرهابية الغادرة والجبانة التي تقوم بها عصابات إجرامية عنصرية، تُعد جريمةً بشعةً تنافي كل الشرائع السماوية والقيم الإنسانية، وتنم عن كراهية بغيضة وتمييز عنصري ضد المسلمين.

وأدان الإتحاد الأفريقي بشدة الهجوم الإرهابي وقال رئيس مفوضية الاتحاد، موسى فكي، إنه يدين بشدة الهجوم الإرهابي المروع الذي استهدف مسجدين بمدينة  نيوزيلندية. 

الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط أدان هو الآخر بأقوى العبارات، الهجوم الإرهابي الذي استهدف المصلين، مطالباً بسرعة محاسبة المتورطين في ارتكاب هذا الهجوم.

وأعرب الأمين العام عن خالص تعازيه لأسر الضحايا، متمنياً تمام الشفاء للمصابين.

وأدان المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان الجريمة التي اودت بحياة 49 مسلماً على الأقل وإصابة 50 آخرين.

وقال المرصد إن الجريمة الإرهابية بحق المسلمين في نيوزيلاندا جاءت مع استمرار حملة التحريض المستمرة ضد المسلمين في الغرب في وسائل الإعلام عبر خطابات ورسائل الكراهية التي تغذيها الأحزاب اليمينة بشكل دائم.


من جانبها، قالت الكنيسة المصرية الأرثوذكسية في نيوزيلندا، الجمعة، إنها ستدق أجراسها؛ تضامنًا مع مسلمي العالم.

وأضافت في بيان: "ننعي شهداء الهجوم المسلح الغاشم على مسجدين كرايستشيرش الذي أسفر عن وقوع عشرات القتلى والمصابين"، معبرة عن "خالص أسفها وحزنها العميق جراء الهجوم الإرهابي".

كما أدانت رابطة العالم الإسلامي العملية الإرهابية، معربة عن شديد ألمها للحادث الذي عكس صورة من أبشع صور توغل الكراهية والحقد في عالم أحوج ما يكون إلى الالتفاف حول قيم المحبة والوئام والسلام.

ووصفت رابطة العالم الإسلامي، في بيان، الهجوم على مسجدين في نيوزيلندا بـ"العمل البربري الذي يضاف إلى النماذج الموازية لما يقوم به إرهاب داعش والقاعدة بدمويته البشعة"، مؤكدة أهمية معالجة التطرف والتطرف المضاد.


بدوره، أدان المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة الهجوم الإرهابي، مؤكدا أن استهداف الإرهابيين للأبرياء في دور العبادة في العالم يثبت مدى خطورة الفكر المتطرف الكاره للآخر الذي ينسف كل القيم الإنسانية.

وناشد المجلس، في بيان، المجتمع الدولي والعالم وجميع الأطراف الفاعلة باتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف موجات التطرف وخطاب الكراهية حول العالم، مؤكداً ضرورة مواصلة العمل والتعاون والتنسيق لاستئصال الإرهاب من جذوره.

وأدى آلاف الفلسطينيين صلاة الغائب في المسجد الأقصى، الجمعة، على أرواح ضحايا الهجوم الإرهابي.

وأدان الشيخ محمد حسين خطيب المسجد الأقصى ومفتي القدس والديار الفلسطينية، الهجوم ووصفه بالإرهابي.

بدوره، أدان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ الهجوم الإرهابي.

وفي رسالة نشرها على صفحته في تويتر، قدم خلالها تعازيه لأسر وأقرباء الضحايا، معربا عن تضامنه مع نيوزيلندا.

تعليقات