اقتصاد

توقعات إيجابية لمبيعات السيارات في مصر رغم رفع أسعار الوقود

الثلاثاء 2018.6.19 12:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 756قراءة
  • 0 تعليق
سوق سيارات

سوق سيارات

مع الزيادة الجديدة التي أقرتها مصر مؤخرا في سعر المحروقات، لم تنقطع التوقعات عن انخفاضات جديدة في أسعار السيارات، نظرا لقلة الطلب بعد ارتفاع أسعار البنزين.

ولجأ مواطنون مصريون إلى تقليل استخداماتهم للسيارة، توفيرا للنفقات الإضافية على البنزين، بينما تراجع البعض عن الشراء.

ويرى علاء السبع، رئيس مجلس إدارة شركة السبع للسيارات، أن الارتفاع في أسعار المحروقات لن يؤثر على المبيعات أو أسعار السيارات في مصر، خاصة أن المستهلكين يعرفون احتياجاتهم من السيارات جيدا وطلبهم لن ينقطع وفقا للتجارب السابقة.

وقال السبع، إن موزعي السيارات لم يجدوا أي صعوبات في عمليات البيع خلال المرتين السابقتين أثناء تحريك أسعار الوقود.

ومن المحتمل أن تتأثر مراكز خدمة السيارات طفيفا - وفقا للسبع - حيث سيتجه بعض أصحاب السيارات لتقليل استخدامها ومن ثم ستقل عدد الكيلومترات الشهرية ما يعني استهلاك مدة أطول قبل الذهاب لمراكز الخدمة.

وأوضح أن أسعار السيارات المجمعة داخل مصر قد ترتفع أسعارها طفيفا أيضا بزيادة غير مؤثرة، نتيجة لاعتمادها في عمليات التصنيع على الكهرباء والطاقة.

وأشار السبع إلى أن 135 ألف سيارة جديدة تم بيعها في مصر خلال العام الماضي، بواقع 11 ألف سيارة شهريا، مع توقعات بارتفاع نسب المبيعات 10 % خلال الموسم الحالي.

شادي حسن، مدير أحد مراكز توزيع السيارات في بورسعيد، قال إنه يجب التفريق بين أسعار سوق السيارات المستعملة والجديدةـ فالسيارات المستعملة قد تتأثر أسعارها بالانخفاض قليلا نظرا لأن مستهلكيها من الطبقات المتوسطة التي تتأثر ميزانياتها بارتفاع أسعار البنزين.

وأضاف أن السيارت الجديدة لن يقل الطلب عليها، لأن مستهلكيها من أصحاب الدخول المرتفعة إلى حد ما.

وأشار إلى أن سوق المستعمل في مصر يظل نشطا طوال أيام السنة والأسعار تتغير فيه وفقا لكل المعطيات، بخلاف السيارات الجديدة التي تنشط عمليات بيعها في شهور نوفمبر/ تشرين الثاني، وديسمبر/ كانون الأول، ويناير/ كانون الثاني، وفبراير/ شباط.

ورفعت الحكومة المصرية أسعار المحروقات بنسبة تصل إلى 50% في إطار برنامج الإصلاحات الاقتصادية الذي بدأته مصر في العام 2014 والهادف إلى خفض دعم الحكومة لأسعار الطاقة.

وبلغت نسبة ارتفاع سعر البنزين من نوع 92 أوكتان 35% ليسجل سعر اللتر 6,75 جنيها وبلغت نسبة ارتفاع كل من سعر الديزل وبنزين 80 أوكتان أكثر من 50% ليصل سعر اللتر إلى 5,50 جنيه.


تعليقات