سياسة

ترامب يرحب بانفتاح كوريا الشمالية.. والاستخبارات الأمريكية تشكك

الأربعاء 2018.3.7 01:44 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 242قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن ما أعلنته كوريا الشمالية حول احتمال فتح حوار مع بلاده هو أمر "إيجابي جدا"، واصفا النظام الكوري الشمالي بالـ"صادق".

ورغم أن ترامب أكد أن كل الخيارات لا تزال مطروحة في ملف بيونج يانج، إلا أنه قال في تصريحات صحفية الثلاثاء، إنه "سيكون أمرا جيدا للعالم، أمرا جيدا لكوريا الشمالية، أمرا جيدا لشبه الجزيرة، لكننا سنرى ما سيحصل".

وكانت كوريا الشمالية أعلنت في وقت سابق الثلاثاء، استعدادها للتخلي عن أسلحتها النووية في حال ضمان أمن نظامها.

وجاء ذلك بحسب ما صرح به وفد سول، الثلاثاء، إثر لقائه مع الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونج أون.

وفي المقابل شكّك رئيس أجهزة الاستخبارات الأمريكية دان كوتس، الثلاثاء، في عروض الحوار التي اقترحتها كوريا الشمالية لحل أزمة شبه الجزيرة الكورية النووية. 

وعلّق كوتس أمام لجنة الجيوش في مجلس الشيوخ: "قد يكون تقدما. أشك في ذلك كثيرا. كما قلت، هناك دائما أمل".

وأعلن مستشار الرئيس الكوري الجنوبي للشؤون الأمنية تشونج أوي يونج الثلاثاء، أن قمة ستعقد بين الكوريتين أواخر أبريل/نيسان لتعزيز الحوار بين البلدين بعد التقارب الذي بدأ لمناسبة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونج تشانج. 

وتحاول الولايات المتحدة منذ سنوات عديدة إجبار نظام بيونج يانج على التخلي عن طموحاته النووية عبر تقديم عروض حوار وفرض عقوبات اقتصادية.

وذكّر كوتس بأن التنازلات التي قدمتها الإدارات الأمريكية المتعاقبة لإقناع النظام الكوري الشمالي بالتفاوض سمحت لبيونج يانج فقط بكسب الوقت لتطوير ترسانتها النووية. 

وقال: "الكلام لا يكلف أي شيء"، معتبرا أن كيم جونج أون هو شخص يجيد "القيام بالحسابات". 

وخلال الجلسة نفسها، أكد رئيس الاستخبارات العسكرية الجنرال روبرت أشلي أن كوريا الشمالية تستمر في إعداد قدراتها النووية الاعتيادية في حال اندلاع نزاع. وقال إن كيم جونج أون يتعامل مع هذه التدريبات "بجدية كبيرة". 

تعليقات