ثقافة

نورة الكعبي: "الحج.. رحلة في الذاكرة" تعزيز لقيم التسامح والتعددية

الأربعاء 2018.3.14 01:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 170قراءة
  • 0 تعليق
نورة الكعبي خلال جولة في معرض "الحج.. رحلة في الذاكرة"

نورة الكعبي خلال جولة في معرض "الحج.. رحلة في الذاكرة"

أكدت نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة بدولة الإمارات، أن معرض "الحج.. رحلة في الذاكرة" يأتي تعزيزا لقيم التسامح والسلم والتعددية الثقافية التي تدعم جهود دولة الإمارات في سبيل ترسيخ مفاهيم المحبة والتعايش السلمي على أرضها وفرصة لتعريف الأجيال بالغرس الذي زرعه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. 

جاء ذلك خلال زيارتها للمعرض بحضور الدكتور يوسف العبيدلي مدير عام مركز جامع الشيخ زايد الكبير.

نورة الكعبي تتفقد أرجاء معرض "الحج.. رحلة في الذاكرة"

ويقام المعرض تحت رعاية الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة بدولة الإمارات، وينظمه مركز جامع الشيخ زايد الكبير بالتعاون مع دائرة أبوظبي للثقافة والسياحة، حيث يسعى المعرض إلى تسليط على رحلة حج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والصعوبات والتحديات التي واجهها الحجاج لإتمام الركن الخامس من أركان الإسلام.

وتفقدت الكعبي أرجاء المعرض الذي يضم أقساماً تتمحور حول تاريخ الرحلة وأثرها العميق في المجتمعات الإسلامية حول العالم، والحجاج الإماراتيين منذ قدوم الإسلام إلى المنطقة، فضلاً عن رسالة مركز جامع الشيخ زايد الكبير المتمثلة في إبراز مآثر الوالد المؤسس الذي أرسى قيم التآخي والتسامح بين الشعوب.

واطلعت الكعبي على المسارات التاريخية التي قطعها الحجاج سيراً على الأقدام للبيت العتيق إلى جانب القطع والمخطوطات الأثرية النادرة في المعرض، والصور التاريخية والأعمال الفنية المعاصرة، والنسخ القديمة من القرآن الكريم، فضلاً عن المشاريع والمبادرات التي أطلقها مركز جامع الشيخ زايد الكبير ضمن خطته الاستراتيجية الهادفة إلى تعزيز رسالة التسامح ومد جسور التقارب الثقافي والحضاري بين مختلف الثقافات والشعوب حول العالم.

من جانبه قال الدكتور يوسف العبيدلي أن المعرض استقطب نحو 130 ألف زائر من مختلف الجنسيات اطلعوا خلال زيارتهم على 182 قطعة أثرية، وأعمال فنية نادرة وصور تاريخية ومخطوطات نادرة، الأمر الذي يعد مؤشر نجاح يُضاف إلى سلسلة إنجازات المركز، إلى جانب العديد من الأنشطة والبرامج الثقافية التي نفذها المركز خلال العام.

ويتزامن افتتاح المعرض مع مرور 10 سنوات على افتتاح الجامع، حيث كانت صلاة عيد الأضحى المبارك في عام 2007، أول صلاة تقام في رحابه، الأمر الذي يربط الجامع بشكل مباشر بفريضة الحج، ويجعل منه الموقع الأمثل لاحتواء معرض الحج بكل مفاهيمه الإسلامية وثرائه الحضاري.


تعليقات