سياسة

إدانات عربية ودولية للهجوم الإرهابي على القنصلية الصينية في كراتشي

الجمعة 2018.11.23 04:37 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 478قراءة
  • 0 تعليق
أحد ضحايا الهجوم الإرهابي على القنصلية الصينية بكراتشي

أحد ضحايا الهجوم الإرهابي على القنصلية الصينية بكراتشي

توالت الإدانات العربية والدولية على حادث الهجوم الإرهابي على مبنى القنصلية الصينية في مدينة كراتشي الواقعة جنوب باكستان صباح الجمعة، وأسفر عن مقتل شرطيين باكستانيين، وإصابة رجل أمن. 

وأعرب مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية عن إدانة المملكة العربية السعودية، الهجوم الانتحاري على قنصلية الصين في مدينة كراتشي.

وأكد المصدر رفض السعودية هذه الأعمال الآثمة، التي تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار العالم أجمع، مجددًا وقوف المملكة إلى جانب الدول الشقيقة والصديقة ضد جميع مظاهر العنف والإرهاب والتطرف، مقدما تعازيه ومواساته لذوي الضحيتين مع التمنيات للمصاب بالشفاء العاجل.

 من جانبها، أدانت البحرين بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف مبنى القنصلية الصينية، وأدى إلى مقتل شرطيين، معربة عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحيتين وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصاب جراء هذه العمل الإرهابي.

 وأكدت الخارجية البحرينية تضامنها مع باكستان والصين ضد العنف والتطرف والإرهاب بكل صوره وأشكاله .

 وجددت البحرين موقفها الثابت المناهض للإرهاب بكل صوره وأشكاله، والداعي إلى ضرورة تعزيز التنسيق بين دول العالم وتكاتف جميع جهود المجتمع الدولي، لضمان اجتثاث هذه الآفة الخطيرة التي تهدد جميع دول العالم، والقضاء على جميع مسبباتها وتجفيف منابع تمويلها.

 من ناحية أخرى، أدانت وزارة الخارجية الهندية، الهجوم الذي وقع خارج القنصلية الصينية في مدينة كراتشي الباكستانية، مؤكدة أنه لم يكن هناك أي مبرر على الإطلاق لشن عمل إرهابي.

وأضافت الخارجية الهندية أنه يجب تقديم مرتكبي هذا الهجوم الشنيع إلى العدالة على وجه السرعة، مشيرة إلى أن مثل هذه الهجمات الإرهابية تقوي من عزم المجتمع الدولي على مكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره.

كانت مجموعة انفصالية ناشطة في إقليم بلوشستان الباكستاني أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف القنصلية الصينية.

تعليقات