سياسة

اتصالات مكثفة لعباس قبل إعلان ترامب المرتقب بشأن القدس

الأحد 2017.12.3 12:58 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 762قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الفلسطيني محمود عباس

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

كثف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، السبت، اتصالاته عربياً ودولياً، والتي شملت عدداً من زعماء العالم، أطلعهم خلالها على ما تتعرض له مدينة القدس من مخاطر، وما هو المطلوب من أجل حماية مقدساتها. 

وتأتي جهود الرئيس الفلسطيني مع توافد أنباء تناقلتها وسائل الإعلام حول الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل أو نقل السفارة الأمريكية إليها، إذا أكد أن ذلك إذا تم "فسيقضي على عملية السلام".

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أن عباس أجرى اتصالاً هاتفياً مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وطلب الرئيس خلال الاتصال تدخل السعودية العاجل لما لها من مكانة على المستويين العربي والدولي. 

وأكد الأمير محمد بن سلمان أن هذا الموضوع يحظى بأولوية خاصة لدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولديه شخصياً ولدى المملكة العربية السعودية، وأنه سيتابع الموضوع مع الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية.

كما هاتف عباس العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، ووضعه في صورة ما تتعرض له مدينة القدس من مخاطر، وما هو المطلوب من أجل حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية، واتفق سيادته مع الملك على مواصلة التشاور في الأيام القليلة القادمة. 

وثمّن الجهود التي يبذلها الملك ومواقفه الداعمة لشعبنا وللقضية الفلسطينية وتحديداً تجاه مدينة القدس. 

كما أجرى اتصالاً هاتفياً مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وأطلعه على أوضاع مدينة القدس، والأهمية الملحة من أجل حمايتها وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية، في ظل المخاطر التي تحدق بها. 

وفي السياق نفسه، أجرى الرئيس الفلسطيني اتصالات مع أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس التونسي باجي قايد السبسي.


 وأكد الرئيس الفلسطيني ضرورة عدم اتخاذ أية مواقف تجحف بنتائج مفاوضات الحل النهائي سلفاً، وضرورة التحرك على كل المستويات من أجل ضمان ذلك. 

وقال نبيل أبوردينة، المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية، إن عباس "أوضح للزعماء والقادة سواء من خلال الاتصالات أو الرسائل التي بعثت إلى الدول العربية والأمين العام لجامعة الدول العربية والأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي وكذلك للاتحاد الأوروبي، ضرورة العمل الفوري من أجل منع إمكانية حدوث مثل هذا الإجراء".

تعليقات