سياسة

الرئاسة الفلسطينية: لن نقبل بجندي إسرائيلي في دولتنا

الخميس 2018.2.1 12:09 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 575قراءة
  • 0 تعليق
العلم الفلسطيني في الأمم المتحدة

العلم الفلسطيني في الأمم المتحدة

قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة: إن الفلسطينيين لن يقبلوا بوجود، ولو جندي إسرائيلي واحد، على أراضي الدولة الفلسطينية.

جاء ذلك ردا على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي قال، اليوم: إن الشرط الأول للسلام مع الفلسطينيين هو القبول بالسيطرة الأمنية الإسرائيلية في المنطقة غربي نهر الأردن.

وكان وزير الخارجية الألماني زيغمار غابريئيل قال في مؤتمر صحفي مشترك في القدس الغربية مع نتنياهو، اليوم: "ألمانيا تؤيد كثيرا حل الدولتين، وكنت ممتنا جدا لسماع ذلك بالطبع أن حكومة إسرائيل تريد أن تكون هناك دولتان، ولكن عن طريق تأمين إسرائيل، حدود إسرائيل".

فقاطعه نتنياهو: "سوف نتحكم في الأمن غرب نهر الأردن، وهذا هو الشرط الأول، سواء تم أو لم يتم تعريفها كدولة عندما تكون لنا سيطرة عسكرية هو أمر آخر، ولكني لا أريد مناقشة التسميات والمضمون".

ولكن أبو ردينة شدد، في بيان وصل "بوابة العين" الإخبارية، على أن"حل الدولتين يقوم على الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وقرارات الأمم المتحدة".

وقال: "نريد دولة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، بسيادة كاملة على جميع الأراضي الفلسطينية، ولا نقبل بوجود جندي إسرائيلي واحد داخل الأراضي الفلسطينية، فإما أن تكون السيادة فلسطينية وإلا لن يكون هناك أمن ولا سلام ولا استقرار".

وأضاف: "الحدود الآمنة لإسرائيل تتطلب أيضا أن تكون هناك حدود آمنة لفلسطين، هذا هو الأمن الحقيقي، فإما أمن كامل للجميع وإما لا أمن لأحد".

تعليقات