سياسة

البنتاجون يراجع عدد القوات الأمريكية بأفريقيا

للالتفات لإيران وروسيا والصين

الثلاثاء 2018.6.5 03:53 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 294قراءة
  • 0 تعليق
القوات الخاصة الأمريكية في أفريقيا - أرشيفية

القوات الخاصة الأمريكية في أفريقيا - أرشيفية

كشف مسؤولون عسكريون في الجيش الأمريكي عن أن البنتاجون ينظر في تخفيض عدد قواته الخاصة في أفريقيا بشكل كبير، بعد إعداده مراجعة شاملة لمهمات القوات الخاصة الأمريكية في القارة السمراء، وذلك لتركيز اهتمامه بشكل أكبر على التهديدات المتنامية من إيران وروسيا والصين وكوريا الشمالية.

ووجه وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس، خلال الأسابيع الأخيرة، بإجراء تقييم لوحدات العمليات الخاصة على مستوى العالم بعد الكمين الذي تعرضت له وحدة أمريكية في النيجر، ما أسفر عن مقتل 4 جنود أمريكيين، وهو ما قد يؤدي إلى قطع حجم مهمات مكافحة الإرهاب الأمريكية في أفريقيا إلى النصف خلال الثلاث سنوات المقبلة.

وتأتي تلك المراجعة الشاملة داخل الجيش الأمريكي امتدادا لاستراتيجية البنتاجون التي تركز على مكافحة التهديدات المتصاعدة من روسيا والصين، والتي تعد جزءا من الفترة الانتقالية للتركيز على تلك التهديدات التي تم تسليط الضوء عليها في استراتيجية الأمن القومي لإدارة الرئيس دونالد ترامب في يناير/كانون الثاني الماضي، حسب ما ذكرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، الإثنين.

ويعمل أكثر من 7300 جندي بالقوات الخاصة الأمريكية حول العالم، حيث يشن العديد منهم حروب ظل ضد الإرهابيين في اليمن وليبيا والصومال وأماكن النزاعات الأخرى، بجانب أن قيادة العمليات الخاصة، ومقرها فلوريدا، كلفت بمهمات أخرى هامة خلال السنوات الأخيرة مثل قيادة الجيش الأمريكي في مكافحة أسلحة الدمار الشامل.

وقال مسؤولون بالبنتاجون إن ماتيس وجوزيف دنفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة، قلقان حيال الانتشار الواسع للقوات الخاصة، مضيفين أن القائدين العسكريين أمرا القوات الخاصة وقيادات أفريقيا بتقديم عدة خيارات بحلول منتصف يونيو/حزيران الجاري لموازنة التحديات الأمنية الصاعدة، التي تتضمن كوريا الشمالية وإيران، بعمليات حيوية لمكافحة الإرهاب.

وذكر مسؤولان بالبنتاجون -شرط عدم كشف هويتهما- أن تحقيق الجيش الشهر الماضي في الهجوم الدامي في النيجر كشف عن وجود ثقافة "المخاطرة" بين قيادات الجيش الأمريكي، وهو ما دفع ماتيس لتسريع قراره بالتخلي عن بعض مهمات مكافحة الإرهاب في أفريقيا للتركيز على القوى العالمية.

تعليقات