شباب

لوكاس بارون.. أول مصاب بمتلازمة داون يشارك في "رالي دكار"

الخميس 2019.1.3 10:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 94قراءة
  • 0 تعليق
لوكاس بارون

لوكاس بارون

يدخل لوكاس بارون التاريخ، الأحد، إذ سيكون أول مصاب بمتلازمة داون يشارك في رالي دكار العريق الذي يقام هذا العام في بيرو.

يبلغ بارون 25 عاما، وسيكون ملاحا إلى جانب والده جاك في هذا الحدث المصنف كأحد أصعب الراليات في العالم، والممتد على مسافة 5 آلاف كيلومتر خلال 10 أيام مع 70% منه على مسارات رملية.

ويقول بارون: "نريد إنهاء السباق وتحقيق هدفنا.. هذا السباق أمر مهم جدا لي.. سيكون ذلك سهلا لأنني أعرف الطريق".

بارون الذي تدرب لفترة سنة ونصف السنة إلى جانب والده، سيقود واحدة من 500 مركبة تشارك في الرالي.

وسيشارك في فئة سيارات الدفع الرباعي الرياضية التي أضيفت إلى الرالي لأول مرة في 2017.

ولطالما كان بارون المولود في ليما عاصمة البيرو رياضيا رغم كونه من ذوي الاحتياجات الخاصة، إذ مارس طويلا السباحة وكرة القدم والتزلج المائي وركوب الأمواج. ويؤكد أنه "مستعد وقادر على مواجهة كثبان الصحراء".

ويوضح بارون المولع بموسيقى الروك والهيب هوب أنه سيقدم مساعدة ميكانيكية مهمة لوالده. ويقول: "سأساعده في متابعة وضع المركبة والطريق والإطارات".

هذا الشاب معتاد على طرقات البيرو التي تستضيف منفردة رالي دكار هذا العام بعدما رفضت الأرجنتين وتشيلي وبوليفيا المشاركة في التنظيم بسبب سياسة التقشف.

وفي سبتمبر/أيلول، كان بارون ملاحا مع والده في سباق ديسافيو إينكا الذي شكّل تحضيرا للحدث الرئيسي وأقيم على المسارات الرملية في صحراء إيكا في جنوب البيرو، وحل فريق بارون حينها في المرتبة الـ7.

وفيما يمكن لمتلازمة داون أن تسبب إعاقة ذهنية دائمة وتأخرا في النمو، باستطاعة الأشخاص المصابين بها تحقيق إنجازات مهمة في حياتهم الشخصية.

ويقول جاك بارون وهو مهندس (55 عاما) إن منظمي رالي دكار لم يعارضوا البتة مشاركة ابنه في الحدث.

ويوضح أن المتطلبات كانت نفسها كتلك المفروضة على أي متسابق آخر، وتشمل الخضوع بنجاح لفحوص طبية وتقديم الأوراق اللازمة.

ويوضح جاك بارون: "لدى لوكاس أصلا شهادة من الاتحاد الدولي للسيارات تتيح له المشاركة في رالي دكار"، ويؤكد الأب أن ابنه لا يخشى شيئا ويعلم ما يجب فعله عند حصول خطب ما.

ويقول الأب الذي شارك في رالي دكار 5 مرات سابقا: "هو يعرف كيف يتفقد حرارة المحرك والزيت وضغط الهواء في الإطارات".

ويضيف: "عينا لوكاس ستكونان عيني السيارة لتفادي الاصطدام بمركبة أو جسم آخر".

ويقام رالي دكار بين 6 و17 يناير/كانون الثاني، انطلاقا من العاصمة ليما مرورا بمناطق إيكا وأريكيبا وموكيجا وصولا إلى تاكنا على الحدود مع تشيلي.

وستمتد المرحلة الأطول والأصعب على 370 كيلومترا من أريكيبا إلى تاكنا في 10 يناير/كانون الثاني.

والهدف الرئيسي من مشاركة فريق عائلة بارون هو الصمود حتى النهاية.

تعليقات