سياسة

أمريكا تحذر رعاياها من عمليات خطف محتملة في الفلبين

الأربعاء 2017.5.10 03:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 467قراءة
  • 0 تعليق
الجيش الفلبيني يعزز من تواجده في الأماكن السياحية - أرشيفية

الجيش الفلبيني يعزز من تواجده في الأماكن السياحية - أرشيفية

حذرت السلطات الأمريكية من أن "مجموعات إرهابية" تحضر لعمليات خطف أجانب في جزيرة "بالاوان" الفلبينية بعد شهر على عملية أحبطت لمجموعة "أبو سياف" الإرهابية على جزيرة سياحية أخرى. 

وصدر التحذير عن السفارة الأمريكية في الفلبين التي دعت رعاياها إلى أن "يدرسوا بدقة" أي مشروع سفر إلى "بالاوان" في غرب الأرخبيل.. وكتب على هذا التحذير للمسافرين أن "سفارة الولايات المتحدة تلقت معلومات موثوقة مفادها أن مجموعات إرهابية تخطط لعمليات تستهدف الأجانب في مناطق بالاوان".. وحددت السفارة الأمريكية موقعين في تلك الجزيرة قد يكونا مستهدفين: العاصمة بورتو برينسيسا والمتنزه الوطني للنهر الجوفي لبورتو برينسيسا قربها المدرج على لائحة التراث العالمي لليونسكو.

 وأعلن الجيش الفلبيني الأربعاء في بيان، أنه عزز الإجراءات الأمنية في المواقع السياحية في "بالاوان" بعد صدور هذا التحذير.

  وتقع بورتو برينسيسا على بعد 400 كلم شمال غرب جزر جنوب الأرخبيل التي، تعد معقلا لجماعة "أبو سياف" الإرهابية التي تعمد عادة إلى عمليات خطف وبايعت تنظيم "داعش" الإرهابي.

 وحاول مقاتلون من جماعة "أبو سياف" الشهر الماضي شن مداهمة على جزيرة بوهول السياحية في وسط الأرخبيل لكن قوات الأمن تمكنت من إحباطها.. وقتل عشرة مسلحين وثلاثة جنود وشرطي في المعارك بحسب السلطات.. ووقعت هذه العملية الفاشلة بعد أيام على تحذير أصدرته السفارة الأمريكية من مخاطر عمليات خطف في "بوهول".

 وقامت جماعة "أبو سياف" منذ تأسيسها في التسعينيات بخطف عشرات الأجانب أو حتى فلبينيين.. وقامت المجموعة بقطع رأس كنديين في 2016 وألماني في فبراير/شباط بسبب عدم الحصول على فديات.

تعليقات