سياسة

الفلبين لـ"حقوق الإنسان": لا يوجد هنا ما يستحق أن ترونه

الإثنين 2017.5.8 08:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 307قراءة
  • 0 تعليق
رئيس الفلبين رودريجو دوتيرتي في مانيلا

رئيس الفلبين رودريجو دوتيرتي في مانيلا

قال حليف للرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الإثنين، إن حرب الفلبين على المخدرات لم تؤد لموجة جديدة من القتل وإن التقارير التي تقول عكس ذلك هي "حقائق بديلة".

وتعرض دوتيرتي لانتقادات واسعة النطاق في الغرب لعدم وقفه جرائم القتل تلك وعدم معالجته لمزاعم النشطاء عن ارتكاب الشرطة عمليات إعدام ممنهجة تحت رعاية الدولة لمتعاطي وتجار المخدرات وهو ما تنفيه السلطات.

وأشار عضو مجلس الشيوخ آلان بيتر كايتانو إلى ما بين 11 و16 ألف عملية قتل كانت تحدث سنويا في ظل الإدارات السابقة.

وقال إن قيام لجنة الفلبين لحقوق الإنسان وغيرها من منتقدي سياسات دوتيرتي بتغيير تعريف القتل خارج إطار القانون ضلل الرأي العام.

وقال كايتانو، لمراجعة تجريها الأمم المتحدة لسجل الفلبين المتعلق بحقوق الإنسان، إنه "ليس هناك موجة قتل جديدة في الفلبين، بل مجرد تكتيك سياسي لتغيير التعريفات". وأضاف "تأكدوا أن أي حالة وفاة أو قتل تمثل الكثير.. ومع ذلك هناك محاولة متعمدة لإدراج كل عمليات القتل باعتبارها قتلا خارج إطار القانون أو قتلا مرتبطا بالحملة على الجريمة والمخدرات غير المشروعة وأن الدولة ترعاها وهو ببساطة غير حقيقي".

وقال إنه منذ أن تولى دوتيرتي السلطة قبل 10 أشهر متعهدا بشن بحملة لا هوادة فيها لتخليص البلاد من المخدرات وقعت 9432 حالة قتل منها 2692 عملية قتل في "عمليات إنفاذ قانون يفترض أنها مشروعة".

وقال كايتانو إن كل هذه الحالات تعتبر مشروعة بموجب القانون لكن يجري التحقيق فيها تلقائيا ودوتيرتي لا يتسامح مع إساءة استخدام سلطة الشرطة.

وقال كايتانو للمجلس إن الرأي العام تعرض للتضليل بسبب "حقائق بديلة" بثها منتقدو دوتيرتي.

وأضاف أن الشرطة اعتقلت 64917 من "شخصيات المخدرات.. تم اعتقالهم، سيادتكم، ولم يُقتلوا".

تعليقات