ثقافة

بيت الشعر بالمغرب يحتفي بالذكرى الـ10 لرحيل محمود درويش

الأحد 2018.11.25 02:51 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 119قراءة
  • 0 تعليق
الشاعر الفلسطيني محمود درويش - صورة أرشيفية

الشاعر الفلسطيني محمود درويش - صورة أرشيفية

يقيم بيت الشعر في المغرب احتفالية ثقافية في 28 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري تحت عنوان "محمود درويش في الرباط" احتفاء بالذكرى الـ10 لرحيل الشاعر الفلسطيني الكبير، ويواكب المناسبة صدور عدد خاص من مجلة "البيت" عن محمود درويش بمشاركة نخبة من الكتاب المغاربة والعرب.

وتقام الاحتفالية بالتعاون مع كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة محمد الخامس، وتفتتح بندوة "محمود درويش والتجربة الشعرية وآفاقها الجمالية"، وتستهل بكلمات لكل من وزير الثقافة المغربي ورئيس بيت الشعر في المغرب وعميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية.

ولد محمود درويش في عام 1941 في قرية البروة قرب ساحل عكا، واضطرت أسرته إلى النزوح إلى لبنان عام 1948، ثم عادت متسللة عام 1949 بعد توقيع اتفاقيات الهدنة، لتجد القرية مهدمة وقد أقيمت على أراضيها قرية زراعية إسرائيلية.

واعتقل درويش من قبل السلطات الإسرائيلية مراراً، بدءاً من عام 1961بتهم تتعلق بنشاطه السياسي، وفي 1972 توجه إلى الاتحاد السوفيتي للدراسة، والتحق في العام نفسه بمنظمة التحرير الفلسطينية، ولاحقاً استقال من اللجنة التنفيذية للمنظمة؛ احتجاجاً على اتفاقية أوسلو.  

ومن دواوينه: "أثر الفراشة"، "آن لي أن أعود"، "العصافير تموت في الجليل"، "عابرون في كلام عابر"، "حبيبتي تنهض من نومها"، و"لا أريد لهذه القصيدة أن تنتهي".

وتوفي الشاعر الفلسطيني الكبير عقب خضوعه لجراحة في القلب بالولايات المتحدة الأمريكية، ووري جثمانه الثرى في 13 أغسطس/آب عام 2008 في مدينة رام الله.

تعليقات