سياسة

استفتاء كتالونيا.. الشرطة تراقب وحكومة الإقليم تتعهد بإنجازه

الأحد 2017.10.1 11:10 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 364قراءة
  • 0 تعليق
شرطيان يقتربان من مركز اقتراع في كتالونيا عشية استفتاء الانفصال

شرطيان يقتربان من مركز اقتراع في كتالونيا عشية استفتاء الانفصال

في وقت تعهدت فيه حكومة إقليم كتالونيا بشمال شرق إسبانيا، اليوم الأحد، بالمضي قدماً في إجراء الاستفتاء على الانفصال، وأتاحت للناخبين الاقتراع في أي مركز يجدونه مفتوحاً، بدأت الشرطة في  الاقتراب من مراكز الاقتراع التي أقامها الناشطون المصممون على إجراء الاستفتاء المحظور، للتحدث إلى المتظاهرين أو المراقبة بدون أن تتدخل.

وحوالي الساعة 06,50 اقترب شرطيان أمام مدرسة ايسكويلا فيدرونا دي غارسيا في برشلونة من الحشد الذي تدفق منذ الصباح إلى المكان.

لكنهما لم يتمكنا من دخول مركز التصويت بعدما منعهما الحشد من القيام بذلك. وقد سألا بعد ذلك "من المسؤول هنا؟"، فرد الحشد بعد صمت لفترة قصيرة "نحن جميعاً".


ثم قال أحدهما إنه سينتظر في الخارج المسؤول عن المركز، قبل أن يبتعد مع زميله وسط تصفيق الحشد وهتاف "سنصوّت".

وأمام مدرسة أخرى في برشلونة، شوهدت عناصر من شرطة المقاطعة يراقبون مدرسة بدون أن يقتربوا منها.

وتحدث شهود عيان في برشلونة عن أمر مماثل في ثلاثة أحياء أخرى.


وكان القضاء أمر الأربعاء شرطة كتالونيا، وعلى الأرجح بمساعدة الحرس المدني والشرطة الأسبانية الذين انتشرا بكثافة في المنطقة، بتفريق المتظاهرين عند الساعة السادسة على أبعد حد. لكن شرطة المنطقة أكدت أنها لن تلجأ إلى ذلك إلا إذا حدثت اضطرابات.

وقالت حكومة إقليم كتالونيا، الأحد، إنها ستسمح للناخبين الذين يريدون الإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء بالتصويت في أي مركز اقتراع يجدونه مفتوحاً في الإقليم إذا كانت مراكزهم الأصلية مغلقة.

وقال جوردي تورول وهو متحدث باسم حكومة الإقليم في مؤتمر صحفي إن بطاقات الاقتراع المطبوعة منزلياً ستقبل بوصفها صالحة في خطوة أخرى لتسهيل التصويت.

واعتقلت الشرطة الإسبانية مسؤولين في الإقليم وتحفظت على أوراق الحملات الانتخابية، وأغلقت الكثير من المدارس التي تستخدم كمراكز اقتراع وعددها الإجمالي 2300 مدرسة بعد أن حظرت محكمة الاستفتاء.




تعليقات