سياسة

محمد بن زايد يودع البابا فرنسيس لدى مغادرته أبوظبي بعد زيارة تاريخية

الثلاثاء 2019.2.5 01:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 514قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ محمد بن زايد وقداسة البابا فرنسيس

الشيخ محمد بن زايد وقداسة البابا فرنسيس

غادر قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، الإمارات الثلاثاء في ختام زيارة  استغرقت ثلاثة أيام.

وكان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في وداع قداسة البابا فرنسيس لدى مغادرته مطار الرئاسة في العاصمة أبو ظبي ،حيث أجريت مراسم رسمية للمغادرة.

وترأس قداسة البابا فرانسيس، القداس التاريخي الذي احتضنته مدينة زايد الرياضية في أبوظبي، والذي يُعَد الأول من نوعه في تاريخ منطقة الخليج العربي، وبمشاركة قرابة 140 ألف مصل.

وضم القداس الباباوي في أبوظبي، جوقة تتألف من 120 مرنّما قادمين من 9 كنائس مختلفة من دولة الإمارات بقيادة جوي سانتوس صاحبة الجنسية الفلبينية.


وأعرب عدد من أبناء الجالية المسيحية المقيمة على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة عن فخرهم وسعادتهم بإقامة هذا القداس التاريخي للبابا فرنسيس في أبوظبي، مؤكدين أن هذه الزيارة التاريخية لقداسة البابا بمثابة رسالة محبة من العالم للإمارات.

وتمتلك دولة الإمارات تاريخا عريقا في التعايش بين الأديان وحرية ممارسة الشعائر الدينية؛ فقد تأسست أول كنيسة كاثوليكية في الدولة بأبوظبي عام 1965. كما وجد علماء الآثار بقايا كنيسة ودير على جزيرة صير بني ياس يرجع تاريخها للقرن السابع ميلاديا.



تعليقات