سياسة

سجين فرنسي في قطر: خدعوني بعفو صوري وأعداد المعتقلين في الدوحة تتزايد

الخميس 2018.6.14 02:16 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1238قراءة
  • 0 تعليق
جون بيير مارونجي

جون بيير مارونجي

قال المقاول الفرنسي، جون بيير مارونجي المسجون في الدوحة منذ 2013، إن السلطات القطرية خدعته بعفو صوري من أمير قطر، دون أن تسمح له بمغادرة البلاد، مشيراً إلى أن أعداد المعتقلين في الدوحة تزايدت بشكل كبير منذ يونيو/حزيران الماضي.

وذكرت إذاعة "فرانس انفو" الفرنسية، أن المقاول الفرنسي، حصل على عفو مشروط من أمير قطر إلا أنه لن يستطيع مغادرة البلاد، والعودة إلى أسرته في فرنسا. 

وكشف مارونجي عن تدهور المعاملة في السجن إلى الأسوأ منذ يونيو/ حزيران الماضي، مشيراً إلى أنه منذ ذلك الوقت زاد عدد المعتقلين إلى الضعف، ومعظمهم بدون محاكمة، حتى إن من بينهم أفراد الأسرة الحاكمة من المعارضين، بتهم شيكات بدون رصيد، بعدما تم تجميد أموالهم، ولكنه رفض ذكر أسمائهم.

وأوضحت الإذاعة أن " العفو عن المتهم المسجون ظلماً من أكثر من 6 سنوات، اشترط بأنه يشتمل فقط عن القضايا الجنائية، ولكن لايزال يتعين عليه تسوية القضايا أمام المحاكم المدنية".

فيما نقلت إذاعة "فرانس بلو" الفرنسية عن مارونجي قوله: "إن أمير قطر أصدر عنه عفوا مشروطا"، مضيفاً: "لا أستطيع أن أنعم بالحرية فلدي شكوك أن يكون ذلك العفو صورياً لأنه يشترط عدم مغادرتي البلاد، وعدم رؤية أسرتي".


وتابع: "قضيت نحو 6 أعوام في ظل ظروف سجن سيئة مع الدواعش، ويتبقى عامان على انقضاء مدة السجن.. ومواصلة القضية في المحاكم، لسداد الشيكات بدون رصيد، فلا أستطيع مغادرة الأراضي القطرية".

وأعرب مارونجي عن مخاوفه من عودته إلى السجن مرة أخرى أو إلحاق الأذى به قائلاً: "لاتزال الشكوك تدور حول رأسي.. خرجت من السجن إلا أني لست آمناً تماماً.. لا أستطيع النوم"، ملتمساً عودته إلى بلاده وزوجته وأبنائه".

وعادت الإذاعة الفرنسية قائلة: إن " مارونجي ندد مراراً بالمؤامرة القطرية التي زجت به إلى السجن بعدما سرق شريكه أحد أمراء الأسرة الحاكمة في قطر بعدما أفرغ أرصدة حساباتي بعد تجميدها، واضطرني إلى التوقيع شيكات بدون رصيد للعملاء".

ووجه مارونجي استغاثة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقال في استغاثته: "أنا مسجون فرنسي في قطر، وأعاني سوء المعاملة والتعذيب، بعدما اتهمت ظلماً من قبل النظام القطري.. وضعوني مع القتلة، ومدمني المخدرات، في كتلة من العفن، ليس لدي مكان للنوم، داعش هنا معي في نفس العنبر".



وكان مارونجي قد أصدر كتاباً من محبسه بعنوان "فرنسي رهينة قطر" روى فيه الظلم الذي تعرض له.

تعليقات