مجتمع

"مواصفات" تمنح 4275 منتجا علامة "حلال" و"الجودة الإماراتية"

الأربعاء 2017.12.13 01:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 432قراءة
  • 0 تعليق
شعار هيئة الإمارات للمواصفات و المقاييس

شعار هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس

كشف عبدالله المعيني، مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات"، عن منح الهيئة ما يناهز 4275 علامة "حلال" وطنية، وعلامة الجودة الإماراتية لمنتجات في قطاعات الأغذية خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري، توزعت بين 1575 منتجا في قطاع الحلال، ونحو 2700 علامة جودة إماراتية لمنتجات جميعها في قطاع الأغذية.

وقال المعيني - في تصريح له على هامش مشاركة الهيئة في فعاليات الدورة الثامنة من معرض "سيال الشرق الأوسط" المنعقد حالياً في العاصمة أبوظبي - إن الهيئة تتحرك بصورة سريعة ومستمرة نحو ترويج خدماتها لدى قطاع الأعمال والمهتمين، من خلال عرض الأنظمة واللوائح الفنية ذات العلاقة، ونعرض حالياً أبرز المنجزات التي تحققت في قطاع الأغذية، خصوصاً ما يتعلق بعلامة الحلال الوطنية، وعلامة الجودة الإماراتية، وتأثير حصول المنتجات على هاتين العلامتين في تسهيل انسيابية حركة السلع والبضائع، المستوردة إلى الإمارات، أو المعاد تصديرها إلى الخارج عبر منافذ الإمارات المختلفة.

وأشار إلى أن الهيئة تسعى لتلبية متطلبات الأجندة الوطنية 2021، وتحقيق توجيهات القيادة الرشيدة في ما يتعلق بتعزيز الإطار التنظيمي لقطاعات اقتصادية رئيسة، وتشجيع القطاعات ذات القيمة المضافة بما يطور من بيئة الأعمال ويعزز من جاذبية الإمارات للاستثمارات، فيما يعد استحداث أنظمة ومبادرات لتسهيل أداء القطاعات الاقتصادية، على رأس أولويات الهيئة، لاسيما وأننا نعمل ضمن فريق عمل حكومي واحد في مسعى لأن تكون الإمارات من أفضل دول العالم في مجال ريادة الأعمال.

وتطرق عبدالله المعيني إلى منظومة علامة الجودة الإماراتية، مؤكداً أن الإمارات أصبح لديها حالياً ما يناهز 2700 منتج يتداول في الأسواق المحلية وحاصل على علامة الجودة، بواقع 78 مصنعاً دولياً يورّد منتجات غذائية إلى أسواق الإمارات، و 64 خط إنتاج لمصانع محلية في الإمارات، كما تلقت الهيئة حتى نهاية شهر أكتوبر الماضي ما يزيد على 142 طلباً جديداً من مصانع وشركات ترغب في الحصول على علامة الجودة الإماراتية لمنتجاتها.

وأوضح أن الحصول على علامة الجودة الاماراتية يمنح المؤسسات الإنتاجية ميزة تلبية منتجاتها للمتطلبات الفنية التي وضعتها الهيئة من خلال مطابقة المنتج للمواصفات الفنية الخاصة وتطبيق نظام إدارة جودة وفق مواصفة الايزو 9001، في حين تمنح شهادة من "مواصفات" إلى المنشأ تفيد بإتاحة استخدام علامة الجودة الإماراتية على منتج معين، للدلالة على أن هذا المنتج خضع للاختبارات اللازمة، ومطابق لأعلى المعايير والمواصفات القياسية، كما يميز المنشأة بأن لديها نظام فعال لإدارة الجودة في الإنتاج.

واعتبر مدير عام "مواصفات"، أن مشاركة الهيئة في فعاليات معرض "سيال الشرق الأوسط"، تبعث برسائل مطمئنة إلى قطاع الأعمال والمستهلكين على السواء، بوجود حزمة من الضوابط والمعايير والأنظمة واللوائح الفنية التي وجدت لبث الثقة في جودة المنتجات التي يحصلون عليها ..مشيرا الى انه تم اطلاق عن طريق الهيئة مطلع العام الجاري المنصة العالمية لصناعة الحلال في الأغذية، والتي عقدت للمرة الأولى على مستوى منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لتؤكد مكانة الإمارات كمركز محوري في مجال المواصفات والجودة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

ونوه عبدالله المعيني بالنمو اللافت في قطاع المنتجات الحلال، والذي تقدر نسبة النمو فيه بنحو 8% سنوياً، ونعمل في سياق مواز على استحداث ممارسات دولية نموذجية في هذا الصدد، فيما يعكس النمو المضطرد في صناعة الأغذية الحلال مدى اهتمام أصحاب خطوط الإنتاج والموردين والتجار بهذا القطاع الواعد، وهو أمر يدفعنا إلى مزيد من التحفيز لاستحداث الأنظمة والمواصفات واللوائح ذات العلاقة، كما أن الطلب المتزايد على المنتجات الحلال يعكسه تقديرات عالمية بأنه يقدر بما يزيد على 2.3 تريليون دولار، تستحوذ فيه الأغذية والمشروبات وحدها على نحو 67%.

ولفت المعيني إلى أهمية تسليط الضوء على عمليات الإنتاج، والاستراتيجيات التي تتبعها المؤسسات الحكومية لضبط جودة المنتجات المعروضة في أسواق الإمارات، وهذا يمكن تحقيقه من خلال مثل هذه المشاركات في الأحداث الإقليمية المهمة على غرار معرض سيال الشرق الأوسط، إذ تتيح المشاركة فيه فرصة مهمة للالتقاء بين الأجهزة المعنية بالتشريع والرقابة على سلامة وجودة الأغذية والمنتجات، مع عناصر الإنتاج والتصنيع تحت سقف واحد، للتباحث وتبادل الأفكار والطروحات والرؤي، بصورة تسهم في تقليص الفجوة بين العرض والطلب على الغذاء.

تعليقات